طيوب عربية

فخامة أخلاقية

د.نبيل جلهوم*

من أعمال المصور أسامة محمد
من أعمال المصور أسامة محمد

حين تجد أحدا يخاف الله في تصرفاته فيُظهر سلوكا واقعيا ملموسا وليس تكلفا.. 

حين تجد أحدا يشغل منصبا مرموقا، ذو ثقافة عالية وحسب ونسب ومكانه مجتمعية راقية، وتربطك به علاقة من أي نوع أيا كان/عمل / شراكة/ وظيفة/ قرابة/ زمالة/ صداقة/ جيران.

ثم تجده يتعامل معك بحب وتواضع ورقى. 

يلين لك الجانب..

يُقدّر شخصك وسنك وخبراتك وعلمك وظروفك..

يثنى عليك وعلى عملك وسلوكك ويشجعك ويبتسم في وجهك..

يسأل عنك يتفقد حالك إذا غبت عنه..

يحترمك لكبر عمرك وتراكم خبراتك في الحياة والعمل.

فخامة سلوكية:

حين تجد شخصا في مثل هذه الفخامة السلوكية وذو القامة الأدبية والأخلاقية..

حين تجد شخصا مثل هذا الذي يريك من نفسه واقع سلوكي جميل عمليا ودون أن يحدثك عنه.

حين تكون في عمر الخمسين أو الستين وهو في عمر أبنائك ورغم ذلك لا تجد نفسك إلا مضطرا لأن تخجل منه من كثرة أدبه الجمّ وُرقيّه البالغ البليغ في المعاملة..

شخص كهذا وبمثل هذه الأخلاق:

01 يتعامل معك ومع الكل من حوله بصفة المنصف العادل غير ظالم خاصة حين مسئولا في دائرة عمله ووظيفته

02 يعاملك بصفة الشاكر لك على أعمالك وجهواتك غير جاحد لها أو مقللا من شأنها أو مستهينا بها..

03 يمتلأ خلقا ورقيا وتواضعا وإنصافا دون كبر أو استعلاء أو تمييز رغم مكانته المرموقة ومركزه الراقي..

04 يستمع إليك وينصت لقولك ويأخذ برأيك ومشورتك ويحسن استقبالك رغم صغر مكانتك أمام عظم مكانته ورغم رصيده المتراكم من التاريخ المشرّف والثقافة العالية والصدق والإخلاص لربه ومجتمعه..

05 يقدّر ظروفك ويشاركك همومك ويمنحك أمانا في روحك.

06 يبتسم في وجهك فيبعث فيك الأمل ويلقي في قلبك البهجة والسرور وكأنه قد نقل إليك تيارا كهربائيا ممزوجا بشحنات من السعادة والفرح فأودعها في صدرك وشحن بها روحك.

07 ينصف المظلوم حتى لو لم يكن مسلما ويمنح كل ذي حق حقه في محيط دائرة عمله وينزل الناس منازلهم ويقدّرهم حق تقديرهم..

حين يتواجد مثل ذلك الإنسان الجميل:

وتجد مثل هذه الأخلاق فاعلم أنك أمام حزمة كبيرة من أخلاق المؤمنين تتجمع فيه ولا توجد في غيره.

*  فاعلم أنك امام نوعيه تجسد وبكل مصداقيه جمال الإسلام بصورة سلوكية واقعية بعيدة عن الرياء والسمعة والبهرجة الكاذبة.

هذه النوعية من الناس كم نحن بحاجة ماسة الى تواجدها في مجتمعاتنا ليعم الخير وتكثر البركة وترتاح النفوس.

مؤكد:

مؤكد أن مثل هذه النوعية تجبرك حتما وبالتأكيد بالحكم والاستبشار بأن الدنيا حقا ما زالت بخير طالما أنها تحتضن بين ظهرانيها أمثال هؤلاء الكرام.

تحية لهؤلاء أينما تواجدوا.. تلك الفئة التي تؤكد وبجدارة بأن الدنيا مازالت حقا بخير وأن الخير في أمة محمد صل الله عليه وآله وسلم مازال قائما وسيبقى قائما إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.  


الكاتب:

• مكرّم ومصنّف ضمن أفضل 100 شخصية مؤثرة للعام 2021 باعتماد مركز الشريف للتطوير والاستشارات والتدريب – دبي بالتعاون مع المجلس العالمي للسلام والتنمية.

• مكرم ومُصنّف ضمن قائمة أفضل الشخصيات العامة الإيجابية والمجتمعية والثقافية والعلمية لعام 2021 باعتماد الاتحاد العربي الأفريقي للتكامل الاقتصادي والتعاون المشترك – لندن

مقالات ذات علاقة

غيمة توكتوك تحت الشباك

إشبيليا الجبوري (العراق)

“حجر الفسيفساء” في ضيافة عمان

المشرف العام

دلالاتُ وتقنياتُ البوح في (الأيامُ شَهوتُنَا المُؤجلَة) للشاعرة التونسية ريم قمري

يونس شعبان الفنادي

اترك تعليق