الكاتب : غادة البشتي

38 منشورات - 0 تعليقات

آليَّات اشتغال التجريب على مستوى الشخصيَّة السَّرديَّة..  في رواية “علاقة حرجة لعائشة الأصفر

غادة البشتي
كان التجريب دافع الكاتبة لاقتحام عوالم مخبَّأة تحت عباءة الراكد والثّابت برؤية إبداعية صنعت خطابًا سرديًّا متميِّزًا بأدواته وصيغه، باحثًا عن مكانة حداثية تميِّزه عن...

يا قطرة من عسل

غادة البشتي
أَسْمَعُ صَوْتَكَتَثُورُ بِدَاخِلِي ظِلالِيَ العَطْشَىوَيَمْتَلِئُ صَمْتِي بِالضَّجِيجِ..يَا قَطْرَةً مِنْ عَسَلٍ ..كَيْفَ السَّبِيلُ وَأَنَا لا أَعْرَفُ الشَّبَعَ؟أُرِيدُ أَنْ أَغْتَرِفَكَ بِكُلِّي ..لأَرْتَشِفَ سَعَادَتِيَ القَلِيلَةَ مَعَكَبِفَرَحٍ وَحُزْنٍ كَبِيرَيْنِ...

“اللّلّا”

غادة البشتي
حَقًّا ..سَتَرْسُمُنِي؟كيفَ سَتَرْسُمُنِي ..!وأنالَوْحَةٌ بِكُلِّ الفُصُولِ !قِيثَارَةٌ بِكُلِّ الأَرْوَاحِ!بِجسدي الثَّائِرِ عَلَيْكَ..عَلَى فُرْشَاتِكَ وَأَلْوَانِكَعَلَى لَيْلِكَ ..عَلَى كَأْسِكَ..عَلَى أَفْكَارِكَ وَ “غويا”كَيْفَ ستَرْسُمُنِي..؟ “لللّا..”بِعَيْنَيْنِ مِنْ صَفْصَافٍوَقَدَمينِ عَارِيَتَيْنِ منَ...

أوقد مجامر البخور

غادة البشتي
قالَ: “سأهاتفُكِ “فلمَ أرتِّب ملاءاتِ السَّريرِ!؟..وأوقد مَجامِرَ البخُوروأناقش مرآتيفي شفتينِ منسيِّتينِلا يُزرعُ الارتعاشُ على ضفافِهِمَا ..!!وجديلتينِ رابضتينِ على آهاتٍ غيرِ متاحَةٍ!!رَائِحَةُ الحَنِينِ تُدَاهِمُنِيسَيَأْخُذُنِيلِمُدُنِهِ المَالِحَةِالمُضَاءَةِ باستدَارَةِ...

اَتركيها للتّساهيلِ..!

غادة البشتي
يُراوغُنِي:“اُتركيها للتساهيلِ”فيا تساهيلُ،انثري وَدَعَ الوِصَالِ في شغفِ حدائقِهِاغريه بحرقِ سفنِ تقواهُ..وحطِّمي أصنَامَ دعاويهِ..يا تساهيل،اسردي نوايا الشَّوْقِ في هياكلِ تعبُّدِهِوخذيهِ من يدِهِ وعمِّديهِيا تساهيل،اغمسي أصابعَ قصائدي...

بكثير جداً مني

غادة البشتي
أَشْيَاؤُكَ الصُّغْرَى تُغَازِلُنِي ..قَدَّاحَتُكَ الزَّرْقَاءُ ..سِيجَارَتُكَ الخَفِيفَةُبِقَلِيلٍ مِنَ النَّكْهَةِ وَالنَّيكُوتِين..وَبِكَثِيرٍ جِدًّا مِنِّي ..تُشْعِلُهَا ..تُشْعِلُنِي..تَنْطَفِئُ هِيَ ..وَلا أَنْطَفِئُ ..تُشْعِلُ أُخْرَى مِنِّي ..ولا أَزَالُ بِكَامِلِ اشْتِعَالِي ..بِكَامِلِ...

يذيبني سُكرا

غادة البشتي
أَفْتَقِدُنِي بِغِيَابِكَ ..!!لا أَحَدَ..يُنَادِيني بِطفلتي الأَثِيرَةِلا أَحَدَ..يذيبني سكرًا بِكَاسَاتِه ..صارَ قلمي بلا وَرَق ..لا يتهجَّاكَ في ألواحِ حَرَائِقِييقذفني بِتَقَاطِيعِ الْليلوَتَغْفُو غُرْبَتُكَ عَلَى اسْتِفَاقَتِيتَمْشِي بقامَةٍ بلا...

بِعِطْرِكَ تَهْذِي وِسَادَتِي

غادة البشتي
يَتَلَعْثَمُ الْوقتُ في غِيَابِكَ..يُنفقُ جسدَهَ بصمتٍ !!بِعِطْرِكَ تَهْذِي وِسَادَتِي ..!!تَسْأَلُنِي لَهْفَةُ اللَّيْلِ عَنْكَبمَاذَا سَأُخْبِرُهَا؟؟هِذِهِ الوَسَائِدُ المَحْشَّوَةُ بِحِكَايَاتِنَاوَبِأَنِينِ اللِّقَاءِ البَعِيدِ..عَبْرَ أَسْلاكِ الجُنُونِ ..بِمَاذَا أُخْبِرُهَا؟الأَشْيَاءُ هُنَا لا...

آخِر السَّطْرِ

غادة البشتي
 أَظُنُّ… عِندمَا يَحتَطِبُ الصَّمْتُ على طُولِ الشَّاطِئِ أصدَافَ الرِّمَالِ الخَالِيَةِ مِنَ الرِّيحِ،  وتَفْتُرُ خُطُواتُ الشَّوْقِ ..  كَإِيقاَع كَلاسِيكِيٍّ مُتَعَكِّرِ الْمزَاجِ  يرتطِمُ بلحظَةٍ تَشْعُرُ بِضِيقِ التَّنَفُّسِ...

تعيدين حِسَابَاتِكِ..!؟

غادة البشتي
تريدينَ سَحْبَ نَجْمِكِ الصَّغِيرِ من سَمَائي !!؟ صَارَ أَجْمَلَ مِمَّا كَانَ عِنْدَمَا حَمَلته لِي أَوَّلَ مَرَّةٍ سَمَاوَاتٌ كثيرَة تَدْعُوهُ إِلَيْهَا، فقط.. أَغْمِضِي جَسَدَكِ، وَخُذِي نَفسًا...