سرد

فصل من “الرسام الانكليزي”

ملذات الحب والفن / سلمى 2009

The Post War Dreams 2020 Adnan Meatek 32 x 41 cm
The Post War Dreams 2020 Adnan Meatek 32 x 41 cm

السعادة أن تلتقي بنسختك الأثيرة، النسخة التي لا تتطابق مع ما يظهر منك للعلن، بل ما تخفيه داخلك ولا تجرؤ على قوله، ثم فجأة تجده في شخص آخر، فتسمع نفسك تصيح في أعماقك: يا إلهي، كم أحبك! جورجيو.

اكتشفت مع جورجيو أني أحببت نفسي داخل علاقة حب مختلفة، أحببته رفيقًا وصديقًا مؤنسًا، أحببت مشاركته ما نحبه معًا وما نختلف عليه، لنتعلم كيف يمكن لأحدنا أن يتشارك مع حبيبه ما لا يتفق مع مزاجه، لكنه يفعله، ليس بغية التنازل، ولكن من باب إغناء التجربة ذاتها، أن يكون كل شيء في العلن أمام مرأى الجميع دون شعور بالخوف أو الذنب.

جاء أستاذًا زائرًا للفنون قبل عامين، وكنت قد حصلت على منحة باحثة في الجامعة، في اليوم الأول جلسنا متجاورين، وسامته وأناقة ملابسه قتلتني، وتذكرت على الفور أسئلة كثير من الصديقات والطالبات العربيات اللواتي مررن بهذه البلاد، أن كيف بقيت عازبة، أو على الأقل لم أرتبط بقصة حب مع شاب إيطاليٍّ؟

ها هو ذا أتى يسعى إلي، وببساطة شديدة يدعوني لحضور حفل موسيقا في دار الأوبرا. هكذا ببساطة، لم يمض على تعارفنا نحو ساعة، حدثني عن غربته الشديدة في روما، وهو ابن فلورنسا وسهول توسكانا الخضراء، أكدت له بأني تمنيت لو أقمت في مدينته، رغم أن روما بما فيها من متحف العالم للفنون، فإن فلورنسا مهد عصر النهضة، موطن دافنشي وأنجلو ورفائيل وبوتشيلي وعائلة آل مديشيتي، أعطت العالم درسًا كيف تنهض الأمم بالفنون.

وافقت بعد تردد، ستكون المرة الأولى بعد كل هذه السنوات العجاف أرافق فيها رجلًا وحدي وإلى حفل موسيقا، لطالما رافقت مجموعة من الصديقات والأصدقاء، في كثير من المناسبات والعروض الفنية، عندما صارحته أبدى استغرابه الشديد، ثم وجد مبررًا صنعه في عقله على الفور، وربما قارب الواقع بذكاء قائلًا:

– أتخيل أنك قادمة من بلاد ما زالت متمسكة بتقاليد متشددة، رغم ما يبدو ظاهريًّا عليك، وأنت تمارسين عملك بحريَّةٍ، وأشار بيده إلى رأسي متابعًا: أنا أحترم ثقافة بلادك، ولن أضغط عليك بشأن قبولك دعوتي، أتفهم خوفك وترددك وأنتظر جوابًا…

– هل تصدق أني لم أطرح الفكرة للنقاش حتى مع نفسي؟! نعم أنا سعيدة بمرافقتك، أخبرتك قبل برهة، ولكني فكرت بصوت مرتفع عندما صارحتك بأني لم أرافق رجلًا في موعد.

تكررت لقاءاتنا اليومية، وصرنا نذهب إلى المقاهي معًا، نجوب الشوارع القريبة من الجامعة عندما تسمح أوقاتنا بساعتين دون محاضرات، أدهشه صمودي على البقاء في بلاده، وقبولي الاستمرار في عمل إداريٍّ لسنوات طويلة رغم حصولي على الدكتوراه، أثنى على شجاعتي، في كل مرة تطربني كلماته وأسمعها غزلًا يروقني، في نهاية الأسبوع الأول أخبرني بحجز تذكرتين للحفل في دار الأوبرا، وبأنه سيأتي بسيارته، وحدد موعد حضوره لأجهز نفسي للحفل.

السادسة إلا خمس دقائق رنة وقع حذائي ذي الكعب العالي تطرق على درجات البناية، يدي اليمنى تلتقط أطراف فستاني الطويل بألوان زرقاء متدفقة بظلال داكنة، تتماوج على قماش الساتان، المزينة أكمامه بقطع الدانتيل، أنظر إلى الأسفل بحذر مع كل درجة أتجاوزها، يدي الأخرى تطبق بقوة على الحقيبة الصغيرة، وتنهدت لحظة وصولي إلى الباب شعرت براحة لأني غير معتادة هذا النوع من الأحذية، ولمحت مقابل البوابة سيارة متوقفة نوع لمبارديني، لم أهتم، وقفت أنظر إلى الطرف المقابل، فتح الباب وترجل منها جورجيو، صحت على الفور: يا إلهي، معقول؟! الأمر لا يستحق أن تسرق سيارة فخمة لأجلي!

تقبل تهكمي واقترب يمسك بيدي يطبع عليها قبلة، ويقودني ليفتح الباب وأصعد على الكرسي، وانحنى يثني ذيل الفستان، جلس وراء المقود مرحبًا بي: أهلًا بالحسناء، تستحق ابنة الجنرال بالطبع، وطرق بأصابع يده طرقات خفيفة على مقود السيارة! يبدو أنك شديدة الحذر بشأن أبيك، لم تتكلمي عنه!

– فاجأتني، هل تتجسس على خصوصيتي؟! وأنت لم تخبرني أنك ثريٌّ لهذه الدرجة؟!

ابتسم وهو يحاول تجاوز أول منعطف في الطريق، ثم التفت سريعًا وأجاب: دعينا نستمتع الليلة، سوف نحلق مع الألحان، سيقود المايسترو جيوفاني بومبيبو فرقته ويعزف مؤلفات شتراوس.

لم يستغرق الطريق أكثر من عشرين دقيقة، رغم الازدحام وصلنا، وركن السيارة، ووقفت لحظات أتأمل الواجهة المذهلة لدار الأوبرا الفخمة، رغم أني مررت به مرات عديدة، الآن صار لتلك الأعمدة والأقواس المنحوتة من الرخام الأبيض والمنحوتات المعلقة جمال مختلف، يشهد على بداية جديدة، على أول عناق وتشابك بالأيدي بيني وبين جورجيو، ونحن نشق الطريق للقاعة ذات اللون الأرجواني الفخم والثريات الكريستالية المتدلية من السقف، وجدنا أماكن الجلوس بيسر، وبدأت المقاعد تنشغل بالضيوف، والكل يرتدي ملابس أنيقة، وروائح العطور الثمينة يختلط بعضها ببعض، وبقي عطر جورجيو الأكثر تمييزًا، أشمه كلما أمال برأسه نحوي ليهمس ويشرح عن القاعة وتاريخها، لكنني قد دوَّخني سحر المكان وكل الجمال المحيط بي، حتى بدأت الفرقة تنثر الألحان، انطلقت النغمات من مكان سريٍّ حالما عانقت آلات الكمان أعناق العازفين، سارت متجهة ودخلت قلبي، شعرت بنبضه يثب، خفتت أنغامها لتمنح لعازفي آلات البوق والشيلو رفقة البيانو مساحة الألحان العليا بين قرار وجواب، حضرت كل الرغبات المختبئة للروح، سرت جنبًا إلى جنب مع صوت الإرادة القوية للحياة، ثم على إيقاع صارم وحازم حلق بطغيان لا يضاهيه شيء كان جواب القرار وصوت العقل قد مسح القلق ومهد لتناسق النغمات، كأنه يختصر لحظة من العمر تحمل كل المشاعر بصخبها وحيرتها ودهشتها، لتكشف عوالمنا التي نخفيها.

 حملتني الموسيقا ورمتني داخل الجوقة، وكشفت ذكريات منسية حرضتها على الظهور، رأيت صورة الجدارية، كيف رسمها جون، ألحانًا تتطاير في فضائها، علامات موسيقية مبعثرة هنا وهناك وبين أقدام راقصات الباليه، صرت أنوس بين جدارية جون بريل وبين وجودي في القاعة، لم أعد أميز مصدر النغمات، أهي آتية من الماضي البعيد أم إنها تستعاد في الحاضر؟! وارتفعت يد المايسترو عاليًا، فارتفع إيقاع مخيف لطبول حرب، ومع هبوط يده انخفضت رويدًا رويدًا، تخللتها نبضات أوتار الكمان لتعلن أن الحب هنا.

غارقة في عوالم لم يسبق لي أن عشتها، وغرقت بدموعي، ويدي على مسند المقعد تلتقطها يد جورجيو الحنونة تمسح عليها برفق… التصفيق الحار رسم على ملامحنا علامات الانتباهة الأولى أين كنا؟ وكيف علينا استعادة أنفاسنا بنحو طبيعي مرة ثانية؟! همس قريبًا من أذني: استمتعت؟!

– جدًّا، حفل مذهل، أشكرك!

– سنذهب للعشاء في مكان لطيف.

عندما خرجنا من الصالة متجهين إلى السيارة ابتعد قليلًا ولم يعد ملاصقًا ومعانقًا لكفي، وانطلقنا لتناول العشاء. تحدثنا عن الفن، وذكرت له كيف شاهدت ونحن في الحفل صورة جدارية البراديا، وما أراد الرسام الإنكليزي الإيحاء به، تجادلنا في النظريات النقدية عن أبعاد اللوحة وفلسفة اللون، فجأة امتدت يده لتمسك بكفي وأخذ يتأملها كأنه يراها للمرة الأولى وقال: أصابع يدك! تملكين أصابع عازفة بيانو!

– لم أتعلم العزف قطّ!

– إذًا هل تقبلين دعوتي للقاء أمي؟ ستعزف لك مقطوعاتها المفضلة، وستأكلين وجبة إيطالية في البيت! وأضاف: ويمكن أن تحضر جدتك معك!

وافقت دون تردد، أبديت سروري، وقررت أن أبلغ حني سدينة، بأنه زميل في الجامعة، ولن يعتريها الشك بأني على وشْك الوقوع في غرام رجل طلياني، ومع أن كل ما أحببته ورغبت فيه وجدته في عوالم جورجيو، فلم يحاول تجاوز المسافة، ما زالت تفصلنا عن البوح بمشاعرنا، ولم أعرف كيف أسمي هذه العلاقة، كنت أخشى رفض جدتي، بل ومنعي وتهديدي بالاتصال بأبي، وعلاقتنا عادت منذ مدة قريبة فقط، ولكنها وافقت ببساطة، ربما وصلها إحساس بالأمان لم أفكر بمصدره، إنما اكتفيت بذلك، ومضينا نخطط للموعد القادم والسفر إلى فلورنس.

مقالات ذات علاقة

رحلة نوح الأخيرة

سالم الهنداوي

مقطع من رواية: سيد الخذلان!

المشرف العام

شفرة لوتوفاجي (3)

علي باني

اترك تعليق