الكاتب : حواء القمودي

175 منشورات - 0 تعليقات
حواء القمودي. اسم مستعار: دلال المغربي (نشرت به نصوصها الشعرية). ولدت في 11/6/1962 بمدينة طرابلس-سوق الجمعة. مجالات الكتابة: الشعر - النقد - الكتابة الصحفية. تعريف قصير: في (سانية الحافي) في حجرة جدتي على (فراش رمل) ربما الولادة قد جعلتني أحب الأرض كثيراً.. وأنتمي لكل من فيها .. وكانت الكتابة هي التعبير عن الحب عن الانتماء... وكفى. ليسانس لغة عربية ودراسات اسلامية.. الجامعة المفتوحة 1990. دبلوم دراسات عليا / أدبيات - جامعة ناصر 1996. عملت ضمن أسرة مجلة (البيت) مشرفة على الملف الاجتماعي بالمجلة، رأست تحرير مجلة الأمل للأطفال، تعمل حالياً بالتدريس. صدر لها: قصائد تضيء الطريق من طرابلس إلى القاهرة، أنطولوجيا قصيدة النثر الليبية، القاهرة، 2018. ديوان بحر لايغادر زرقته - ديسمبر 2018. ديوان وردة تنشب شوكها - يناير 2019. مخطوطات: - أركض في حقول الريح/شعر

حجر الكوني ينزف إبداعا في رسالة دكتوراة؟!

حواء القمودي
الطيوب تتوالى الدراسات النقدية والأطروحات الجامعية تناولاً لإبداع الكاتب، الذي صار علامة في الإبداع العربي والعالمي، المبدع (إبراهيم الكوني)، و كان البحث في أعماله التي...

في عيد ميلاده الرابع والتسعين: علي صدقي عبد القادر.. الشاعر الطفل الذي أشرع الباب

حواء القمودي
محاولة في البحث عن ريادة الشعر الجديد مدخل عن طفولة الشاعر محاطاً بالحبّ والجمال والنشيد ولد علي صدقي عبد القادر في السادس من شهر نوفمبر...

أحذيتنا التي عبرت كل هذه الدروب

حواء القمودي
(الحذاء الأصفر) قصة أطفال في سلسلة رائعة اسمها (حكايات من الشرق) تأليف “فريدة خلعت بري” ورسوم “علي بوذري”، أما دار النشر فكانت الدار العربية للعلوم،...

الأربعون.. وقد ألقت مراسيها

حواء القمودي
متابعة وعرض: حواء القمودي يفتتح الدكتور محمد أحمد وريث العدد (72) والذي هو خاتمة أو بداية العام الأربعون من مجلة (تراث الشعب) بقصيدة عنوانها (تحدث...

كل هذا الليل ولا زلت أنجو

حواء القمودي
كتبت: حواء القمودي. الشاعرة “منيرة نصيب” و خلال الأسبوع القادم، ستحتضن بين يديها باكورة دواوينها الشعرية، الديوان الذي منحته الهوية باسم (العناق يجُبُّ ماقبله)، وهذا...

محاولة القبض على سيرتي الأدبية!؟ (64)

حواء القمودي
عشرون عاماً و نصف العام ….!!؟؟؟ أن أعود بذاكرتي إلى تلك الأيام، إلى النصف الثاني  من العام 2000، إلى التّماس مع العمل الصحفي مباشرة، ومجلة...

غيّرة تقترح ملاذا!؟

حواء القمودي
أعرفُ حُز نَكِمن الكدماتِ الواضحةِفي صوتك …. هكذا ببساطة مفرطة يقودني الشاعر “محمد عبد الله” إلى معتركٍ صاخبٍ: أعرف حزنكمن الكدمات الواضحة في صوتك… أشهدُ...

محاولة القبض على سيرتي الأدبية!؟ (63)

حواء القمودي
قَدَرُ مجلة البيت؟؟؟ ها أنا أواصل الكتابة عن هذه التجربة الثرية، دخول (معترك) الصحافة والتعرف على همومها، الاقتراب من جمرها والاكتواء بلهبها، رحلة بدأت في...