شعر طيوب عربية

مُجدّداً: فاجِئ نَفسَك

مريم جنجلو – لبنان

من أعمال التشكيلية خلود الزوي.
من أعمال التشكيلية خلود الزوي.

بِباقَةِ وَردٍ كَبيرةٍ تُخَبِّئُها وَراءَ ظَهرِك
فاجئ نَفسَك!
احضُنها بِقُوّةٍ مِنَ الخَلف
لا تُعطِها الفُرصةَ لِتُعاتِبَكَ على التّأخير.
اذهَبْ وَحدَكَ مَع أغنيةٍ وَلا تَعُد إلّا اثنَين
خَلفَهُما قَطيعٌ مِنَ الضّحكات.
فَلتَتعَلَّمْ أيُّها اللّامَرئيُّ
كَيفَ تَكونُ نَسيماً يَكوي قَميصاً مِنَ الفَرَحِ
لِيَرتَدِيَهُ (وَأنتَ تَمُرُّ مع الوَقت).. غَيرُك.
اسمَحْ لِلبابِ وَلَو لِمَرّةٍ واحدة أن يَستَنِدَ عَلَيك
فقد أتعبَهُ أَخْذُ مَقاسِ كَتِفَيكَ كلّما عانقتَ أَحَدَهُم.
اقلِبْ السؤالَ الآن على سَطح المرآة وَاقرأْهُ بِالعَكس:
ماذا لَو بِباقَةِ وَردٍ كبيرةٍ وَمِنَ الأمام
تماماً كما تُحِب..
عانَقَكَ أحَدُهُم؟

مقالات ذات علاقة

المخرج كريم عصارة: التربية على الصورة أنجع الطرائق لمحاربة التلوث البصري والإعلامي

المشرف العام

أحببته

المشرف العام

فقدت استقلاليتى كمفكر وأعتزل ..

المشرف العام

اترك تعليق