شعر

عـــلامـة


يتقرى وجهك الرمل

ساعة الظهيرة

يحترق بالوهج الداخلي

حتى يشارف ظله

ألمح وجهك في بداوته الأولى

ينشب فيه عشب المساء المطمئن

صبار الصحاري، وطقوس الريح

إذ تدنو من عباءتك

حجر العلامة

يا أنت

في الاتجاهات  الأربعة

مقالات ذات علاقة

في المختبر أُعيد ترميم الحُب الرجيم!

مفتاح البركي

قـادمـة

محمد المغبوب

غسيل الموتى

المشرف العام

اترك تعليق