شعر

درويشٌ عالقٌ في الخُرافة

من أعمال التشكيلي عادل الفورتية
من أعمال التشكيلي عادل الفورتية

ليس صُدفة أن تدُس نملة خرساء
شهوتها تحت ظِلَّهُ الطويل
شاعرٌ نرجسي المُفردة
في كفِّهِ منجل التوجس
يتكئُ على منْسأتِهِ الواهنة
يبتلعُ ريق شغفٍ مزعوم
حافيًا يجُرّهُ غرورهُ إلى شيخوخته المُبكرة
لا زُقاق يأوي قلقه
تخدشهُ بلادة الأمس
بَكّاءٌ أدارت له الشوارع ظهرها
سادرٌ في غيِّ الحسد
يرقد في زرائب الضجر
يلعقُ خيبة الوهم
ينصتُ لصفير الشتاء
يجلس لمائدةٍ مالحة
قهوة بائتة برائحة الصمت واللاشيء
زبدٌ هادرٌ وريح زرقاء
تجفّفُ حنجرة انتظاره الشاعت
واسعة أكمام غدره
يفضحه ضوء المقهى البارد
عند مقام العطش
لا ظِل للصراخ
تهرب فكرته النزقة
ينسخ غِواية الصهيل
يلفظُ نصّه الحزين
تتقيأوه ذاكرة المدينة
يعاقر وحدته
يجتر قصائدة القديمة
يخبئُ موته الأصفر تحت إبِطهِ ويمضي .

مقالات ذات علاقة

عاصفة عين

المشرف العام

حيث أفروديت

المشرف العام

كأنك أعمى .. دعها تنتظر

مفتاح العماري

اترك تعليق