متابعات

الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة بيت اسكندر للفنون التشكيلية

الطيوب : متابعة وتصوير / مهنّد سليمان

جائزة بيت اسكندر للفنون التشكيلية

أقام بيت اسكندر للفنون والثقافة مساء يوم الخميس 3 من شهر نوفمبر الجاري بالمدينة القديمة طرابلس الحفل الختامي لمعرض (مشهد من بلادي) الذي امتد لنحو أسبوع والإعلان عن النتائج والتراتيب الأولى لجائزة بيت اسكندر للفنون التشكيلية النسخة الثالثة، بحضور كوكبة من الفنانين والكتاب والإعلاميين والمهتمين بحركة الفن التشكيلي الليبي، ورافقت الحفل فقرات موسيقية متنوعة لفرقة باب البحر الموسيقية بقيادة العازف “أحمد الحافي”، وألقى السيد “مصطفى اسكندر كلمة الافتتاح حيث أثنى فيها على تميز أعمال جميع المشاركين والمشاركين بالمسابقة معتبرا بأن جميع من وصلوا لمرحلة التصفيات النهائية فائزون، أعقبته كلمة للفنان الدكتور “عبد الرزاق الرياني” رئيس لجنة التحكيم توجه من خلالها بالشكر والتقدير لإدارة بيت اسكندر للفنون وأعضاء لجنة التحكيم وإلى كل ما شارك بدعم المسابقة، ثم تلى بيان لجنة التحكيم مشيرا إلى أنه في هذه الدورة من المسابقة تم تقسيم المشاركين إلى فئتان، فئة تحت عمر الـ18 المكونة من جائزة واحدة وفئة فوق الـ18 وهي مكونة من أربع جوائز، وأضاف بأننا حرصنا على اختيار مشهد من بلادي عنوانا موضوعيا للوحات المشاركة بالمسابقة بهدف تقديم الدعم للفنان التشكيلي الليبي أينما كان.

معايير وشروط الجائزة
موضحا بأن لجنة التحكيم قد وضعت شروطا لتقيم الأعمال الفنية للمشاركين فبلغ عدد المسجلين حوالي 84 عملا واستلمت اللجنة منهم 76 وتم إيجاز وقبول 25 مشارك، وأضاف الرياني بأن لجنة التحكيم اعتمدت في فرزها واختيارها للأعمال على الشروط العامة للمسابقة والمعايير الأكاديمية في الفن مثل الفكرة والموضوع واللون والتقنية، وأردف الرياني أن لأي لوحة تشكيلية سواء كانت وفق أسلوب واقعي أو تجريدي أو انطباعي أو سوريالي سواء بألوان مائية أو زيتية هنالك جانبان الجانب الفكري والجانب تقني وهو المتثل في الأسلوب المرسوم به العناصر والأدوات قيد الاستخدام للبُعد التوثيقي للعمل الفني، أما الجانب الفكري فهو يعتمد على تكوين البنية العامة للوحة من خلال توزيع عناصر اللوحة وتابع إذا اختل أحد هذين الجانبين وقع العمل الفني، كما أشار الرياني إلى أنه استبعدت بعض المشاركات التي بها نوع من الاستسهال بأخذ صور جاهزة من المواقع الإلكترونية وإعادة رسمها وهو ما يخالف أحد شروط المسابقة بأن تكون اللوحة ملكا للمتسابق من ناحية الفكرة والتطبيق.


الفائزون بالتراتيب الأولى
من جانبه أعلن السيد “مصطفى اسكندر” عن أسماء الفائزين بالتراتيب الثلاثة لجائزة بيت اسكندر للفنون التشكيلية في نسختها الثالثة، وذهب الترتيب الأول للتشكيلية الشابة “عفراء الأشهب” والترتيب الثاني كان من نصيب التشكيلي “خالد رمضان” أما الترتيب الثالث فحظي به الفنان “عبد الناصر بوعجيلة”، وفي فازت الفنانة الواعدة “ملك الرياني” بجائزة مسابقة دون الـ18 والمتسابقة “مروة المنصوري” بالجائزة التقديرية، فيما مُنحت شهادة تكريم للفنان “أحمد البارودي” صاحب جاليري كاترو، بالإضافة لمنح شهادة تكريم لجهاز إدارة المدينة القديمة ولبقية المشاركين بالمسابقة.

مقالات ذات علاقة

ليبيا والدور الإقليمي الجديد

المشرف العام

انطلاق فعاليات «مهرجان من أجل ليبيا» في تونس

المشرف العام

بيت نويجي يحتضن ندوة حوارية عن التجربة الأدبية للكاتبة عائشة إبراهيم

مهند سليمان

اترك تعليق