متابعات

عام القرامات بدار حسن الفقيه للفنون

الطيوب: متابعة وتصوير / مهنّد سليمان

محاضرة(مختارات من عام القرامات – أخبار جريدة طرابلس الغرب 1943م) دار حسن الفقيه حسن للفنون

نظم جهاز إدارة المدينة القديمة طرابلس محاضرة بعنوان (مختارات من عام القرامات – أخبار جريدة طرابلس الغرب 1943م) وذلك مساء يوم الإثنين 11 إبريل الجاري بدار حسن الفقيه حسن للفنون وبحضور لفيف من المهتمين، ألقاها الدكتور “علي دقدق” وقدمها الأستاذ “مصطفى حقية” الذي أشار في مستهل مقدمته إلى أن الصحيفة والمجلة والدورية توثق للحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية وتكون سجلا حافلا ومادة للباحثين والدارسين اللذين يعدون دراساتهم حول مراحل تاريخية مرت بها البلاد، مؤكدا بأن الكتابات الصحفية تزداد أهمية في مراكز البحوث العلمية وجامعات العالم وتعد أرشيفا يعتمد عليه الباحثين مما يثري الحياة الثقافية للأجيال التي تلي هذه الأحداث، مضيفا أن اهتمام الدكتور “علي دقدق” بهذا الجانب لما بذله من جهد وبحث في مكنونات الصحف والمجلات الليبية وخاصة جريدة طرابلس الغرب بمختلف أعدادها التي نشرت عبر مراحل تاريخية منذ القرن التاسع عشر، وكان لهذا الاهتمام دور في نشر الصحافة الثقافية والتاريخية لما كان يحدث في بلادنا من أحداث وإرهاصات كان لها دور وخصوصا في مرحلة عام 1943م وهي الفترة التي دخل فيها الإنجليز بعد هزيمة قوات المحور في ليبيا.

وتناول الدكتور دقدق بالرصد والتحليل مجموعة من الموضوعات في ضوء العناوين التي نشرت بصحيفة طرابلس الغرب خلال عام 1943م، مشيرا إلى أنه في أعقاب استتاب الأمور للإدارة الإنجليزية سُمح بربع ساعة من خارطة البرامج الإذاعية تبث باللغة العربية في شهر نوفمبر عام 1948م، ولفت أن عام 1943 سُمي بعام القرامات وعام دخول الإنجليز، موضحا بأن السياسي الشهير “مصطفى السرّاج” ذكر في مذكراته عن حرف الألف الذي أصر الشاعر “أحمد قنابة” على إضافته لاسم (تشرشل) المتضمن لإحدى عناوين صحيفة طرابلس الغرب انطلاقا من كون اللغة العربية لا تبدأ بساكن.

كما بيّن الدكتور دقدق أنه من الثابت تاريخيا أن هنالك فترة ثلاثة أيام فاصلة بين إنسحاب قوات المحور ووصول الحلفاء ظلت فيها طرابلس فعليا دون سلطة تنفيذية عدا الأجهزة الشرطية والبلدية، وما يشاع وقتذاك أن مخازن مواد التموين الغذائية في فترة الثلاثة أيام هذه نُهبت مما عرّض السلطات الجديدة لمأزق، وأضاف إن من أوائل الإعلانات التي حملتها صحيفة طرابلس الغرب في إصداراتها الأولى خبر يحتوي على بيان على وجه السرعة وهو مدخل لعام القرامات، وأخذ الدكتور دقدق يستعرض عناوين صحيفة طرابلس الغرب ويتوقف مستطردا عند كل عنوان بالشرح المفصل بما فيها إعلان توجّه فيه حكومة الإدارة البريطانية نداءها للمواطنين بحصر ما يملكون من مواد غذائية لكي يتم توزيعها بصورة منصفة وعادلة على المعوزين والمحتاجين من سكان مدينة طرابلس.

من جانب آخر أشار الدكتور دقدق لوجود أكثر من إعلان يدعو للإنخراط في أجهزة البوليس فضلا عن إعلانات الغارات التي كانت تتعرض لها أحياء مدينة طرابلس على خلفية الحرب العالمية الثانية، وكذلك إعلان توزيع الخبز الذي أقرته حكومة الإدارة البريطانية بمعدل 120 غراما لكل شخص حائز على بطاقة التموين من البلدية، وفي ختام المحاضرة أتيح المجال أمام المتداخلات للإدلاء بملاحظاتهم وتعقيباتهم حول ما جاء في المحاضرة.

مقالات ذات علاقة

حديث ذو شجون

المشرف العام

الموسيقار ناصر المزداوي: أعدّ لفرقة تضم أكبر العازفين في مصر

المشرف العام

مهرجان المرأة العربية للإبداع يكرم سليمة الفاخري

المشرف العام

اترك تعليق