قراءات

الرواية الليبية… الإنسان والحيوان والطبيعة

كتاب بالإنجليزية يتتبع تطورها منذ سبعينات القرن الماضي

د. ماهر شفيق فريد | الشرق الأوسط

كتاب «الرواية الليبية» باللغة الإنجليزية من تأليف كاريس أولتشوك
كتاب «الرواية الليبية» باللغة الإنجليزية من تأليف كاريس أولتشوك

عالم غير مألوف – على الأقل لأهل الشاطئ الآخر – مفرداته بشر وحيوانات وصحراء ممتدة وأفق بعيد وبحر كان يعرف قديماً باسم بحر الروم – ذلك هو عالم الرواية الليبية.

عن هذا العالم صدر كتاب «الرواية الليبية» باللغة الإنجليزية (مطبعة جامعة إدنبره 2020. 308 صفحات) من تأليف كاريس أولتشوك المحاضرة في الأدب العربي الحديث والثقافة بجامعة كمبردج. وقد سبق للمؤلفة أن حصلت على درجة الدكتوراه في 2016 بأطروحة جامعية عنوانها «لقاءات بين مخلوقات: الحيوان في المخيلة الأدبية الليبية».

يقترب منهج الكتاب مما يعرف بالنقد البيئي وهو مدرسة نقدية معاصرة تعنى بالتفاعل بين الإنسان والطبيعة (بمعنى المنظر الخلوي الطبيعي والنبات والحيوان والموارد الطبيعية) وتحلل أعمالاً فنية تثير قضايا أخلاقية ومعنوية حول سلوك الإنسان إزاء الطبيعة وموقفه منها إيجاباً وسلباً.

ويتتبع الكتاب تطور الرواية الليبية منذ سبعينات القرن الماضي حتى عام 2017 من خلال ثلاثة محاور: الإنسان، والحيوان، والطبيعة.

إن ليبيا تملك ساحلاً من أطول السواحل المطلة على البحر المتوسط، وأرضها تضم نباتات البحر المتوسط، وغابات نفضية ومخروطية، وسهوباً، وأعشاباً صحراوية. ومع انبثاق البترول والغاز الطبيعي من تربتها في 1959 اكتسبت جغرافيا البلد بعداً جديداً بإنشاء معامل تكرير النفط وأنابيبه ومرافئ تصديره، وظهرت صناعات كيميائية وصناعات نسيج ومعلبات ودخان. (انظر أطلس مصر والعالم بإشراف الدكتور محمد محمود الصياد).

ولكن الصحراء، رغم التوسع العمراني، ظلت حاضرة في الوعي الليبي وماثلة دائماً في الخلفية. وفي مقالة قصيرة (لا تأنى أولتشوك على ذكرها) عن رواية إبراهيم الكوني «نزيف الحجر»، يقول الدكتور حمدي السكوت، إن فضاء الرواية «صحراء وعرة جبلية تتوغل في جنوب ليبيا حتى العوينات وهي صحراء غنية بتراثها السابق على التاريخ، سواء تشكل هذا التراث في رسوم غير مألوفة محفورة في كهوفها وفي صخورها، أو في أساطير وميثولوجيا غير مألوفة أيضاً مرتبطة بتضاريسها وحيوانها».

يؤرخ لبداية الرواية الليبية بعام 1937 حين صدرت رواية «مبروكة» لحسين ابن موسى، وقد نشرها مؤلفها على نفقته حين كان يعيش منفياً في سوريا. تصور الرواية مقاومة الليبيين للاحتلال الإيطالي. وقد حظرت السلطات الفرنسية تداولها استجابة لطلب من إيطاليا. وبعد «مبروكة» ظهرت روايات منها ما يمجد البطل القومي عمر المختار ومنها ما هو عاطفي متأثر بميلودرامات السينما المصرية وروايات إحسان عبد القدوس. ثم ازداد الشكل الروائي نضجاً بصدور رواية الصادق النيهوم (1937 – 1994) «من مكة إلى هنا» (1970) وبطلها صياد أسماك أسود البشرة، متقدم في السن. وكان النيهوم يعيش في فنلندا حين صدرت هذه الرواية.

عكست الرواية الليبية منذ ذلك الحين التطورات السياسية والاجتماعية التي مرت بها البلاد: مراحل الاستعمار الإيطالي (1911 – 1943)، نشوب معارك حاسمة في الحرب العالمية الثانية على أرض ليبيا، الإدارة العسكرية البريطانية – الفرنسية المشتركة (1943 – 1951)، حصول البلاد على الاستقلال في 1951، الأسرة السنوسية المالكة (1951 – 1969)، الانقلاب الذي قاده العقيد معمر القذافي في 1969، فترة حكم القذافي الديكتاتوري الذي أعاد تسمية ليبيا لتصبح «الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية»، سقوط القذافي ثم الحرب الأهلية منذ 2014 حتى يومنا هذا.

ومن المحطات التي يتوقف عندها كتاب أولتشوك رواية «نزيف الحجر» (1987) لإبراهيم الكوني المولود في 1948 بواحة غدامس وهو ابن قبيلة من الطوارق في الصحراء الجنوبية. تجمع الرواية بين النقد السياسي والتأمل الروحي والأسى على ما آل إليه حال البيئة الطبيعية. وتتصدر الرواية الآية الكريمة «وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم». وتبتعث قصة الأخوين قابيل القاتل وهابيل المقتول. كما تضم شواهد من مسرحية سوفويكيس «أوديب ملكاً» وكتاب «حي بن يقظان» لابن طفيل الأندلسي.

ومن علامات الطريق المهمة في مسيرة الرواية الليبية ثلاثية «حدائق الليل» (1991) لأحمد إبراهيم الفقيه (1942 – 2019) الذي كان رئيساً لاتحاد الكتاب الليبي في 1978 وسفيراً لبلاده في أثينا وبوخارست.

الجزء الأول من الثلاثية وعنوانه «سأهبك مدينة أخرى» يسير في خطى رواية الطيب الصالح «موسم الهجرة إلى الشمال». الجزء الثاني (هذه تخوم مملكتي) يسير على نهج حكايات كتاب «ألف ليلة وليلة». الجزء الثالث (نفق تضيئه امرأة واحدة) يصور واقع طرابلس في ثمانينات القرن الماضي وتعالج الثلاثية قسمة الشرق والغرب والواقع والخيال.

ومن أهم الروائيين الليبيين في يومنا هذا هشام مطر المولود في 1970، الذي يكتب رواياته باللغة الإنجليزية. تتوقف أولتشوك عند روايته الأولى المسماة «في بلاد الرجال» (2006) وتدور أحداثها بين مصر وليبيا متخذة من الطفولة نقطة انطلاق (ترجم الرواية إلى العربية إبراهيم سكينة وصدرت الترجمة عن دار المنى في ستوكهولم عام 2007). وتروى الرواية على لسان طفل يدعى سلومه (سليمان) في التاسعة من عمره. وهي تبدأ وتنتهي برحيله إلى مصر وتدور أحداثها في صيف واحد من عام 1979.

ولا تغفل أولتشوك الحديث عن مساهمة المرأة الليبية في الفن الروائي (رزان نعيم المغربي وأخريات) وبحثها عن صوت أدبي واجتماعي.

كذلك شهدت الفترة التي يغطيها الكتاب تحول عدد من الأدباء عن كتابة القصة القصيرة إلى كتابة الرواية. ذلك أن الرواية شكل مضياف يمتاز بتعدد الأصوات، وانفتاح البناء على الأقصوصة والفولكلور والشعر، وكونها لسان حال الصامتين والمهمشين.

وثمة أصوات جديدة في الأدب الليبي يمثلها كتاب «شمس على نوافذ مغلقة» (2017) وهو يضم أقاصيص وقصائد وفصلاً من رواية بأقلام عدد من الكتاب. وقد قدم للكتاب أحمد الفيتوري.

وفي ظل الأحداث المضطربة التي مر بها تاريخ ليبيا، وما زال يمر حتى هذه اللحظة، لا يكون من الغريب أن نجد كثيراً من الروايات الليبية تصور عالماً كئيباً، علاقاته الإنسانية هشة، ترتمي عليه ظلال الجمود والجوع والألم أثناء السنوات العجاف من حكم القذافي، وهي النتيجة التي تنتهي إليها أولتشوك في كتابها هذا المتميز بدقة التحليل، وسعة الإحاطة بالموضوع، مما يجعله مرجعاً لا غنى عنه لسنوات كثيرة مقبلة.


الشرق الأوسط | 30 أبريل 2023

مقالات ذات علاقة

“زرايب العبيد” لليبيّة نجوى بن شتوان.. سوق النخاسة العنيف

المشرف العام

كونشيرتو قورينا ادواردو لنجوى بن شتوان

خديجة زعبية

للشِّعْرِ أمسٌ وقمرٌ وأشذاء

جمعة الفاخري

اترك تعليق