طيوب المراجعات

قدورة العجني ومطروح الأرض والتاريخ والانسان

كتاب (مطروح الأرض والإنسان والتاريخ)، لمؤلفه الشاعر الباحث "قدورة العجني"
كتاب (مطروح الأرض والإنسان والتاريخ)، لمؤلفه الشاعر الباحث “قدورة العجني”

ما إن وصلت بقدمي القاهرة، وخاصة التجمع العاشر ومعرض القاهرة الدولي للكتاب، وترجلت أمام قاعات المعرض الكبيرة، ودخلت القاعة الأولى، صرت أبحث عن دار إشراقة جنا ح 19 C، حتى عثرت عليها، وسألت عن الكتاب المطلوب، وهو (مطروح الأرض والإنسان والتاريخ)، لمؤلفه الشاعر الباحث “قدورة العجني”، وهو أحد أبناء مطروح، واسمه بالكامل عبدالقادر طريف شحات، صدرت له ثلاثة دواوين، ودراسات في الأدب الشعبي.

وكتاب (مطروح الأرض والتاريخ والإنسان)، كتبه قدوره العجني على مدى عدة سنوات، وراجعه وقدمه الاستاذ عاطف معتمد، وهذا الكتاب يتضمن سبعة فصول وهي:

الفصل الأول عن شمال الصحراء الغربية ومطروح، يتناول جغرافية مطروح والمدن التي حولها، مثل الضبعة وبراني والنجيلة وواحة سيوة ومركز مريوط وغيرها، حتى يصل إلى السلوم التي تنازلت عليها إيطاليا لمصر، والخلاصة أنه بعد مفاوضات رسمية وغير رسمية، تنازلت الحكومة المصرية لإيطاليا عن واحة الجغبوب، ووقعت معها معاهدة في مساء يوم 6 ديسمبر 1925م، ونشر بنود المعاهدة وكانت شاملة.

الفصل الثاني من أدب الرحلات في مطروح وصحراء مصر الغربية، يحكي عما كتبه الرحالة عن مطروح سواء الأجانب أو العرب.

الفصل الثالث قبيلة بني سليم من الجزيرة العربية إلي مصر وشمال أفريقيا. وملاحظاته عن الحرب المزعومة بين أولاد علي والحرابي، ومصطلح تجريدة حبيب، على اعتبار أن هناك حربا وقعت بين أولاد علي والحرابي، علما بأن علي وحرب شقيقان، وعندما تقلب صفحات التاريخ الموثق، تكتشف وقائع مختلفة تماما، وأولها ان الحرابي وأولاد علي لم يكونوا يسكنون مدينة درنة على الإطلاق، وإنما في ضواحيها وصحراء برقة الممتدة، باعتبار أنهم أصحاب إبل وماشية وليسوا من سكان المدن طوال تاريخهم، وكانت درنة بقايا آثار مدينة متهدمة، بناها البطالمة والرومان قبل الفتح الاسلامي بفعل الحروب.

الفصل الرابع دور قبائل مطروح إبان الحملة الفرنسية وعهد محمد علي.

الفصل الخامس قبائل أولاد علي من تكوين الجيش المصري إلى وقوع الاحتلال البريطاني.

الفصل السادس قبائل أولاد علي من الحرب العالمية الأولى حتي ثورة مصر 1952م.

الفصل السابع زيارات الرؤساء إلى مطروح والمشاركة النيابية.

ثم المصادر والمراجع.

هذا الكتاب الشيق اعتمد على المراجع والمصادر، ولم يركن للعاطفة ولم يقع في المبالغة تجاه الأرض أو القبيلة التي ينتمي إليها، فهو إضافة وإثراء للمكتبة العربية وليس لمطروح وحدها.

مقالات ذات علاقة

الأدب النسائي الليبي بين رهن الذات والمجتمع المحافظ

خلود الفلاح

مراجعة لرواية “ناقة الله”

المشرف العام

قراءة في كتاب (في ديوان لا وقت للكره)

رامز رمضان النويصري

اترك تعليق