متابعات

عرائس ومروج موسى أبوسبيحة

الطيوب

افتتاح معرض (عرائس المروج) للفنان التشكيلي “موسى أبو سبيحة”

أقامت الجمعية الليبية للفنون التشكيلية بدار الفنون بطريق السكة طرابلس مساء يوم السبت 26 مارس الجاري المعرض الشخصي الثاني للفنان التشكيلي “موسى أبو سبيحة” بعنوان (عرائس المروج)، وذلك بحضور لفيف من الفنانين التشكيليين والصحفيين والمهتمين بحركة الفن التشكيلي في ليبيا، هذا وقد ألقى الدكتور “محمد الغرياني” رئيس الجمعية الليبية للفنون التشكيلية كلمة الافتتاح التي رحب فيها بالحضور مُضيئا على محطات من التجربة الفنية للتشكيلي أبوسبيحة أبرزها تجربة عمله في مجال رسوم الأطفال بمجلة الأمل لمدة تزيد عن العشر سنوات وكذلك مشاركاته الفنية، من جانب آخر ثمّن الغرياني دور التشكيليين الليبيين على حراكهم الدؤوب ومشاريعهم الجادة للارتقاء بالمشهد التشكيلي الليبي .

وضم المعرض أحد عشر لوحة تشكيلية جسّدت أشكال متنوعة وأنواع ثرية للورود والزهور في تماس حي ومباشر مع فصل الربيع حيث تعددت فيها الألوان باختلاف أنماط الروائح وسط احتضان حميمي للمساحات الخضراء والفضاءات المفتوحة وتضاريس المرتفعات والمنخفضات للأرض المشرّعة على عنان السماء، مما تُفسح للرائي أفق التأمل وخصوصية التعايش بمعيّة المناخات النابضة بالحياة، من الأقحوان المشبّع بعبق الكافور إلى شقائق النعمان ابن المنذر، فضلا عن التمثلات العاطفية للأزهار البرية والصفراء.

وأوضح الفنان “موسى أبو سبيحة” أن هذا المعرض يُعد الثاني في مسيرته التشكيلية بعد معرضه الشخصي الأول بدار حسن الفقيه للفنون المعنون (ماء وشجر) عام 2006م، وأضاف أن أغلب لوحات المعرض تصور الطبيعة وترصد أزهارها وما جعله يستمد اسم المعرض من جماليات الطبيعة كون أن الأزهار تسيطر على المشهد العام لذلك هي بمثابة العروس، وعن الألوان التي استخدمها في رسم أعماله المعروضه لفت أنه يستخدم اللون الزيتي المُطعّم بالأكريليك مع توظيفه لبعض الألوان المائية، وِأشار إلى أن انطلاق موسم تفتح ونضوج الأزهار المبكّر أثاره وحثه على العمل ليتزامن مع إقامة معرضه بالإضافة لرغبته وشغفه منذ وقت لرسم الأزهار.

مقالات ذات علاقة

“الملتقى الأول للأدب والنقد”: محاولات استئناف

المشرف العام

محاضرة على ضوء الشموع

يونس شعبان الفنادي

الكتاب خير جليس في مصراتة

المشرف العام

اترك تعليق