طيوب النص

ظـــمـــأ

خديجة عقيل الحمروني

من أعمال التشكيلية خلود الزوي
من أعمال التشكيلية خلود الزوي

يا صَدِيقِي لا تلمْنِي ..
إنْ كتبتُ اليومَ
شعرا
فأنا مثلك ظمْأَى ..
للهوى ينسابُ
سحرا..
للفراشاتِ
تُناغِي الزهرَ
فيبتُ الحسنَ
عطرا..
للقوافي …
للقصيدِ …
للضفافِ الخضرِ
تُمطرُني
جميلَ الشدو ..
مرة تلو مرة
فاسقني الأحرف
شهداََ
ثمًّ دعني..
انتشي بالكأسِ
قطرة .. تلو قطرة
فأنا بالشعر أحيا ..
وهو في دنياي
نشوى
كم ثملتُ !
وأدبتُ الليلَ
في الأوزان خمرا
كم أنا وهوَ ..
ترحلنا .. تغربنا
غفونا ….
بين أحلامِِ ونجوى
ويمر العامُ …
تلوَ العامِ …
انتظارٌ وحنينٌ
وجفافٌ عوسجيٌّ
منه أُدمى
كل شيء ها هنا،
قد ضاعَ
وتلاشى
ذرةٌ .. تتبعُ ذرةْ
وعلى الرؤى الجميلة
يا صديقي…
قبل العامِ
قد أسدلتُ سترا
بيدً إني …
لدروبِ الأمسِ
قد قصصتُ
اليومَ أثرا
فأعني ..
علني …
بسحائبِ الأوزانِ ..
بعد الحرِ أروى..
فأنا الظمأى إليها ..
كي تعيدَ..
من جفافِ
لاخضرارِ العمرِ ..
عمرا..

مقالات ذات علاقة

فهل مِن دالّة!

عائشة الأصفر

خربشات ملونة 13

محمد ناجي

على مرمى رشَّةٍ عطرٍ..

جمعة الفاخري

اترك تعليق