طيوب عربية

أرتفعت التحية حارة جدا

هايكو ـ السينيـو

من أعمال التشكيلي عبدالرحمن الزوي

ـ 1 ـ
تحتسي
الشوربة الليبية ـ حساء حار جداـ٬
تومي بتحية حارة جدا ـ حتى تذكر.!

ـ 2 ـ
تباروا التحية
بالمحادثة يحب ما يسمع ويعجب به
التلاطف تثبيت منه.!

ـ 3 ـ
مثل بطتي
أبحث عن الماء
يا معزني.!

ـ 4 ـ
الجمل الصغير
كالعصفور آلاطفة بالمحادثة؛
أدانيه٬ أشتد أرتفاعه.!

ـ 5 ـ
تناجى الدجاجتان
تناغيت بالملاعبة لهما٬
الصحراء تلاطف الطفل فطنته.!

ـ 6 ـ
يا للآبل ـ الصغيرة
تناغيني..
كما لو إنها تعرفني.!

ـ 7 ـ
أيا يكون توجه النهر
تبقى بطتي
تعوم.!

ـ 8 ـ
الواحات الصحراوية جميلة
أن تراها دجاجاتي ـ
تغرم الحياة مصدرها.!

ـ 9 ـ
الوعاء فارغ
تنظر الدجاجة
إلى الوراء.!

ـ 10 ـ
أنزلقت ـ٬
قطر المطر من الوردة٬
سقطت.!

ـ 11 ـ
التلال صامتة
نماء الأفق
همام.!

ـ 12 ـ
الصحراء في تأمل
تناغم
الوجود.!

ـ 13 ـ
الصحراء لا تكترث ثرثرتك٬
إنما تنتظر آلامك
تهدأ.!

ـ 14ـ
بملعقة واحدة تكفي ـ٬
توميء الشوربة الليبية
بطعم التحية حارة جدا.!

ـ 15 ـ
الوحات تسعى إلى البساطة
في الصحراء
تنعم بالكرم والزهد إلى الأشياء الثمينة.!

ـ 16 ـ
تمتد الرمال كالصبر
في مسافات الشهامة
عدوى خاطفة.!

ـ 17 ـ
الجمر
لم ينطفأ
يا للفرح.!

ـ 18 ـ
للراعي ناي ـ٬
يعزف على أمتداد أغنامه٬
كما لو كانت الصحراء: دفتر نوتة (لحن).!

سبها ـ ليبيـا/ 23.02.2022

مقالات ذات علاقة

زائـــرة

المشرف العام

ردينة آسيا في كفها حناء شمس

المشرف العام

من رسائل البريد الإلكتروني

فراس حج محمد (فلسطين)

اترك تعليق