قصة

العصّاد

لابد للطامح أن يسقط في هوة توازى ارتفاع التحليق…** جون ميلتون دراما 2020 عدنان بشير معيتيق حبر على ورق 32 * 42 سم

منذ سنوات يحاول العصاد (1) تعصيد (2) أكلة العصيدة، وهي أكلة ليبية شهيرة، تثير الجدل أحيانا، وهي تطهي بدقيق القمح والماء وقليل من الزيت والملح، والكثير ينتظر، لكن العصاد، تاه في ضبط المقادير، فهو مرة يقوم بصب الماء، ومرة أخري يصب الدقيق، ويستمر في توهانه!

وبالتالي تمدد به الوقت دون أن يتم تجهيز فطيرة العصيدة!

 لقد قال العصاد:

 لا…لا ….

أظنها تحتاج الي كوبا أخر من الماء.

 رد معاونه قائلا:

حسنا إليك كوب الماء.

 العصاد متحمسا ومتمتما:

الان أحتاج أن أضع كوبا من الدقيق.

والتفت الي معاونه ليقول:

هل اعطيتني كوبا آخر من الدقيق؟

معاونه متفائلا:

حسنا هذا كوبا أخر من الدقيق.

 يصيح العصاد مشككا:

أمتأكد أنك أحضرت لي كوبا من الدقيق؟

 يجيب معاونه بكل الثقة:

نعم لقد احضرت لك كوبا إضافيا بل أكوابا إضافية من الدقيق!

العصاد غاضبا:

 حسنا هات كوبا من الماء.

 يستجيب معاونه متململا ليحضر ما طلب قائلا:

حسنا هذا كوبا أخر من الماء!

 يتساءل العصاد من جديد:

أمتاكد أنك أحضرت لي كوبا من الماء؟

 يرد معاونه مؤكدا:

نعم لقد احضرت لك كوبا بل أكوابا من الماء!

العصاد متمتما:

 لم يتم ضبط العصيدة بعد!

ويضيف بصوت واضح:

 إذن هات كوبا من الدقيق.

يستجيب المعاون بعصبية:

حسنا هذا كوبا من الدقيق!

العصاد:

اذن ارغب في برميلا من الماء.

معاونه مندهشا:

 برميلا؟!

ويردف قائلا:

ما رأيك أن تقترب من الصنبور، وتتزود به؟

إنك لو فعلتها ستنهي إشغالي معك وتريحني، فمنذ سنوات وأنا أنتظر مثل البقية الذين ينتظرون وهم يتضمرون جوعا!

 العصاد:

إسمع… إسمع سأنظر في أمرك الان:

أحضر لي كيسا من الدقيق، أفضل من إحضار أكواب الدقيق المتوالية في كل مرة!

معاونه صائحا:

أخيرا لقد ارحتني بطلبك هذا.

فما رأيك أن تنتقل الي المستودع الخاص بالدقيق؟

فيبدو أنك تجهز أكبر عصيدة لم تعصد حتى الان!


هامش:

1- العصاد: هو من يتقن طهي وتجهيز العصيدة ويتقن عمله بأداة طهي تسمي المعصدة وهي قطعة خشبية (لوح) يحركها في اناء خاص بطهي العصيدة يسمي القدر

2- تعصيد: هي العملية الخاصة بتجهيز أكلة العصيدة.

مقالات ذات علاقة

الحب يموت مرتين

إبراهيم الصادق شيتة

أنا وأبي (3)

حسين بن قرين درمشاكي

الأطرش

محمد النعاس

اترك تعليق