شعر

واقــــع


رغم أنَّ الحديثَ ليس معي

إلا أنَّ صوتَ الزمنِ يملؤني

أيَّةُ امرأةٍ أنا ..

تستحمُّ تحت وطأةِ التقاليدِ

والسؤالُ ضائعٌ ..

خلفَ بَحَّة الصوت والغيابِ

أيَّةُ امرأةٍ ..

تقيسُ لحظاتِ الحزنِ

بمسَام القلبِ

وتَشبرُ شوارعَ الصمتِ

بكَفٍّ وذراعِ

أيَّةُ امرأةٍ ..

تتحسَّس بعمقٍ

شفافيةَ الأشياء .

مقالات ذات علاقة

لا أفهمكم أيّها الرومانسيون ..

المشرف العام

قصيدة

محمد السبوعي

  قمرٌ بدوي  !

مفتاح البركي

اترك تعليق