من أعمال الكيلاني عون
شعر

حلم

من أعمال الكيلاني عون

 

اليوم فتحت النافذة
عثرت على جثة طرية
كان الجميع يتخطاها
كانت الجثة تستنجد بالأقدام
وحدها المرأة الوحيدة 
بكت عند يد الجثة
بكت كثيراً ،
حتى ظننت أنها
سبق وأن أحبت جثة
ثم استيقظت من النوم
وبدأتُ ارى أقداماً كثيرة.

مقالات ذات علاقة

ثمة حكاية

عائشة بازامة

وحيداً أعدو وحيداً

علي الخليفي

ذودوا عن الوطن العزيز “بِحَجَرِهِ”

ميلاد عمر المزوغي

اترك تعليق