قصة

الأم المغدورة

(الصورة: عن الشبكة)
(الصورة: عن الشبكة)

كانت العصفورة (أم غرير) تبحث في الحقل عن طعام تطعم بها فراخها الجوعى في العش، رأت تحت النخلة دودة مغرية وتتلوى وتلمع تحت ضوء الشمس، فرحت بهذه الوجبة الدسمة لفراخها نزلت من رأس النخلة، نقبت الدودة بمنقابها مرتين، الدودة مربوطة في (القلاّْبة)، نقبت مرة أخرى، وقعت العصفورة تحت (القلاّْبة)، أصابها الرعب لقد وقعت في الفخ لم تستطع الفكاك منه، نست مصابها، فهي مهمومة بعشها من سيطعم فراخها الجوعى من بعدها.

 جاء الصياد وأخد العصفورة قَصّْبَ ريش جناحيها حتى لا تطير ووضعها في فقص العصافير ليستمتع أطفاله بجمالها، والفراخ الجوعى في العش تنتظر عودة الأم، وبعد سنة طلع الفلاح لرأس النخلة وجد العش به هياكل عظمية لخمسة فراخ ماتت جائعة مناقيرها مفتوحة في انتظار مجيء الأم المغدورة.

مقالات ذات علاقة

صار العالم أصغر

المشرف العام

من خطف العيد.. من جعل العودة مستحيلة؟

سالم الكبتي

حقائب

سالم العبار

اترك تعليق