الكاتب : أحمد يوسف عقيلة

http://alkarrobah.blogspot.com/ - 122 منشورات - 0 تعليقات
الاسم: أحمد يوسف عقيلة تاريخ الميلاد: 11/8/1958 مكان الميلاد: الجبل الأخضر/ليبيا مجالات الكتابة: القصة القصيرة تعريف قصير: ولد بالجبل الخضر وتلقه تعليمه فيه حتى حصوله على الثانوية العامة، ومن ثم انتقل للعمل. وهو من كتاب القصة المميزين في الساحة الليبية. ترجمت قصصه للفرنسية والانجليزية. إصدارات: 1ـ الخيول البيض.. قصص. 2 ـ غناء الصراصير.. قصص. 3 ـ الْجِراب (حكاية النجع). 4 ـ عناكب الزوايا العُليا.. قصص. 5 ـ حكايات ضِفْدَزاد - قصص. 6 ـ الحرباء.. قصص. 7 ـ غنَّاوة العلم (قصيدة البيت الواحد). 8 ـ قاموس الأمثال الليبية. 9 ـ خراريف ليبية.. حكايات شعبية. 10 ـ درب الحلازين.. قصص. 11 ـ غُراب الصَّباح.. قصص.

قبل مَغيْب الشمس

أحمد يوسف عقيلة
1 رجل أربعيني.. امرأة لَم تتجاوز العشرين.. يدها اليُمنَى في ذراعه الأيسر.. يدخلان الغابة. 2 يراهما الراعي.. يبتسم.. يُصفّر تصفيرة ذات دلالة. 3 يرفعها الرجل...

امرأتان

أحمد يوسف عقيلة
1 مساءٌ غائم.. مُرذَّذ بالمطر.. صخرة على طرف الطريق تبول عليها الكلاب.. ثورٌ مُتملِّص.. هائج.. يَجرُّ حبلاً مُوحِلاً.. بُومة تخرج من حُطام السَّد الحجري القديم.....

الفستان الأحمر

أحمد يوسف عقيلة
يمر بمحاذاة سياج الأرملة.. حبل غسيلها تهزّه الريح.. الفساتين السوداء تقطر.. الشال الأسود يقطر.. الفستان الأحمر ينير عتمة الحبل.. ويقطر.. يمدّ يده من فوق السياج...

الطَبْخة

أحمد يوسف عقيلة
(ا)  (عزيزة) تُحضِّر للغداء.. بجانبها راديو صغير مغطَّىً بقماش مُلوَّن شفّاف.. من فتحة القماش يبرز هوائي مقطوع الرأس.. الراديو مركوز فوق عُلبة الملح.. يُحشرج بأغنية...

مقدمة كتاب: خراريف ليبية

أحمد يوسف عقيلة
1 لدي هوس بالتوثيق. وَلملَمة َأشلاء هويتنا وذاتنا الْمتشظِّية.. هويتنا التي جرى ‎تهميشها بل وتغييبها على حساب القومية العربية أولاً.. ُثم على حساب كيانات ‎وفضاءات...

الصَّرْخَة…

أحمد يوسف عقيلة
جلس على النطع جلسته اليومية المعتادة.. أخذ يطرق على سندانه. إلى جانبه.. على دفء النطع.. قِطَّة جاثمة.. تفتح عينيها مع كل طَرْقة. (كم من المسامير...