طيوب عربية

قبلَ أنْ يُجَنَّ الفتى

عبود الجابري | العراق

11 سبتمبر.. من أعمال التشكيلي صلاح بالحاج
11 سبتمبر.. من أعمال التشكيلي صلاح بالحاج

كعادتِهِ
يمرُّ دونَ أن يلقي التحيّةَ
خشيةَ ألاّ يرُدَّ عليهِ أحدٌ
مُطرِقاً يعبرُ أبوابَ البيوت
كما لو انّها أضرحةٌ
وكعادته، يغرق في التذكّر طويلاً
ليمحو الأسماءَ والأمكنة
ويمضي إلى منفاهُ حزيناً
يعيدُ قراءةَ صورِ المدنِ القديمةِ
تلك المدن
الَّتي تشتعلُ في رمادِ المكاتيب

هوَ كأسٌ تفيضُ بما ينقص منها
يحلمُ أن يكتبَ قصيدة
عن الأزرارِ العالقةِ في أصابعِهِ
فيصيبُهُ خجلُ القمصانِ
حين تلاعبُها الريح
لذلك يفتحُ فمَهُ عند كلِّ منعطفٍ
ويتذرَّعُ بنسيانِ العناوينِ
عندما يضيع

صارَ شبيهاً لها
تلكَ التي تنازلتْ للطينِ
عما ينقصُهُ من ملامحِها
ذلكَ ما يجعله كاملاً في مراياها
ويقلقُ صفحةَ الماء
حين ينظر إلى وجهِه، في البئر العتيقة

هذه الكأسُ ليستْ لي
مادامتْ فارغةً
وهي بالتأكيد ليستْ لكِ
لذلك لن نكترثَ
حين يطوِّحُ بها سكرانٌ
أو يُسقطُها طفلٌ عن الطاولة
فلمْ نكنْ ننظرُ إليها بلهفة ٍ
حين تيبَّستْ شفاهنا
كأسٌ شاردة
من قنّينةِ نبيذٍ فارغةٍ
ربَّما من نهرٍ حوّلَ الأعداءُ مجراهُ
إلى بِرْكةٍ أناخوا قربَها جمالَهم
وأشاروا إلى جواميسهم، لتسبحَ قربَ شريعتِه
وهي على أيَّةِ حال ليستْ لأَحَدٍ
فلماذا يعدُّها البعضُ من أثاثِ ليلتنا
حينَ يبصرون ملامحَ القناعةِ على وجهينا
مادام قلبها لا يتَّسعُ
لتغدوَ مقبرةً زجاجية فارهةً
عندما نفكِّرُ بالموت؟

ينفخُ في الرمادِ طويلاً
لعلَّ جمرةً مَيّتةً
تعترفُ بخطاياها فَتشتعلُ
يهتفُ:

  • يا ربّ، وينسى ما يريد
    ينسى أنْ يكونَ مهذَّباً وذليلاً
    حينَ يجاهرُ بالمعصيةِ
    وينتصرُ لغصنٍ هاربٍ من اخوتِهِ
    هو ذاتهُ الغصنُ الّذي أخبرَهُ
    أنَّ الحفيفَ سيقودهُ حتماً، إلى الشجرة

كلُّ شيءٍ
يأخذهُ إلى المعنى الناقصِ
وهو يضحكُ كالأبلهِ
فرِحاً بالهمّةِ التي تتنزَّلُ عليه
بينما ينظّفُ أثرَ العابرين في حياتهِ
كما لو انَّ أحداً وهبَهُ مسدّساً محشوّاً
ليطلقَ النارَ على الرغيفِ المثلومِ
في بقايا المائدةِ
والرجلِ الذي أخطأ العنوانَ
فطرقَ البابَ كي يسألَهُ عنهُ
والمرأة التي نامتْ بعيداً
دونَ أنْ تخبرهُ
على أيَّةِ جهةٍ وضعتْ جَنبها

قبلَ أن يجنَّ
دخَّن سيجارتينِ وماتْ
ألمْ تقلْ إنَّه جنَّ
بعد سيجارتين من الوقت؟
بلى، قلتُ ذلك لأنّي لم أعثرْ عليه
قربَ رصيفٍ كان يؤمُّهُ عاقلاً
فتَّشتُ عنهُ قلوبَ النساء
جيوبَ الفلاسفة
وخرائبَ البلادِ
وحين تعبتُ من التجوالِ
قلتُ لهُ: ابقَ حيثُ أنت
ريثما أعودُ غداً
أو بعدَ غد
سيكونُ معي من الوقتِ سيجارتان
وجنونٌ غزير
أهيلُه على خطواتِ من يبحثونَ عنك
قبلَ أنْ تموت

عمّان 2021

مقالات ذات علاقة

قارئةُ الفِنْجَانِ

المشرف العام

“رقصة مازوربا” إصدار حديث للكاتب عبد العزيز دياب

المشرف العام

مناجاةٌ في هَدْأَةِ الليل

المشرف العام

اترك تعليق