متابعات

وزارة الثقافة تحتضن معرض بأنامل مبدعة

الطيوب : متابعة وتصوير / مهنّد سليمان

المعرض الفني (بأنامل مبدعة)

نظم مكتب دعم وتمكين المرأة بوزارة الثقافة والتنمية المعرفية معرضا فنيا حمل عنوان ( بأنامل مبدعة) شاركت فيه مجموعة من الفنانات اليافعات وذلك تحت إشراف مدير المكتب الفنانة التشكيلية “منيرة اشتيوي” مساء يوم الإثنين 15 من شهر أغسطس الجاري، برواق السراي الحمراء بطرابلس، وقد سبق إقامة المعرض ورشة عمل أقيمت في آواخر يوليو المنصرم جاءت في إطار الإستعداد والتحضير للمعرض.

وبحضور لفيف من الفنانين والإعلاميين افتتح الفنان “عبد الباسط أبو قندة” وكيل وزارة الثقافة لشؤون المسرح والفنون فعاليات المعرض الذي اختتم يوم الأربعاء، وضم المعرض باقة من الأعمال واللوحات الفنية مجسدة تطلعات الجيل الصاعد من الفتيات الموهوبات وآمالهم وكذا مواقفهم من عدة قضايا اجتماعية ونفسية تتقاطع مع رؤيتهم الإبداعية.

وأشارت الفنانة الواعدة نور الهدى إلى مشاركاتها في عدة معارض سابقة بالإضافة لإشتراكها في مسابقة امرأة ضد العنف، ومن خلال مشاركتها بعملين أوضحت بأن اللوحة الأولى تعني لها الكثير فهي ترصد معاناة المرأة بادانة القالب النمطي الذي يضعها المجتمع فيه وما تتعرض له النساء عموما داخل الحيز البيئي من قيود ومحاذير، وأضافت في المقابل أنها جمعت ما بين المتناقضات في الخصائص السيكولوجية لدى المرأة باستخدام اللغة الرمزية كريش الطاووس وزهرة الزنبق ورقعة الشطرنج، ما بين الغرور والنعومة ورجاحة العقل، كما لفتت أن لوحتها الثانية عكست عالم المجرّة الفضائي اللامتناهي وأرادت إيصال رسالة تأملية مؤادها إن الإنسان لازال كائنا ضئيلا إزاء المجرّة مهما بلغ من ترقي وتطور علمي.

فيما بيّنت التشكيلية نورا الورفلي بأنها مهتمة برسم مكونات التراث المحلي الليبي إضافة لفن البورتريه، وتحدثت عن مشاركتها بلوحة واحدة جسدت فيها برج الساعة بالمدينة القديمة طرابلس بتشجيع من والدها في المقام الأول، مشيرة كذلك لرسمها الوجوه والشخصيات بالرصاص والفحم، وأردفت إنها لأول مرة رسمت لوحتها بالألوان الزيتية وهي تملك مكانة خاصة في نفسها، كما تابعت : لم أحدد بعد مساري الفني فمازلت أجد ذاتي في مجاليّ البورتريه والتشكيل وأميل بشدة للأشكال التراثية، من جانبها تحدثت الفنانة أنسام جمال خميس عن مشاركتها بثلاث لوحات إحداها مثلت المرأة الإفريقية. والأخرى أفردت مساحة كبيرة لشكل حصان عربي أصيل.

مقالات ذات علاقة

صحوة للكاريكاتير السياسي في ليبيا بعد القذافي

المشرف العام

انتحار الشعراء على طريقة الساموراي، ببيت اسكندر للثقافة والفنون*

المشرف العام

فضاء السجن: جدلية القمع والحرية

المشرف العام

اترك تعليق