طيوب النص

زفرة حرى بين ألم وأمل

من أعمال التشكيلية شفاء سالم

لما وهنت عزائمنا وتدنت هممنا
واخلدنا إلى الأرض وتاجرنا بقيمنا

لما تنازعنا وذهبت ريحنا
وفقدنا البوصلة واتبعنا اهواءنا

لما حكم دولنا المستبدون
وعاث في ديارنا المجرمون
وسير إعلامنا المفسدون

لما كان منا كل ما سبق ذكره
وأكثر منه واشد وانكى
وأوسع منه ظلاما وظلما
وأكبر منه ضلالا وغيا

تناهشتنا ذئابهم وتنازعتنا كلابهم
تسلط علينا اوغادهم
وساد علينا اراذلهم

وها هي اعلامهم تعلو مسرانا
وخيولهم تدنس اقصانا
ونحن خانفون خانعون
مستسلمون خاضعون
لا يسمع لنا همسا
ولا يرى لنا موقفا ولا وقعا .

لكن رغم قتامة المشهد
ففيه كوة من نور
لشموس تأبى إلا الشروق
ترسل أحزمة من شعاعها
لتزرع الأمل برغم الألم
وتصنع المجد تعمده
بالإصرار والصبر
بالرباط والثبات

هناك على ثرى الأرض المباركة
وفي ساحات أرض الرباط الزكية
ثمة ثلة صابرة
لله ذرهم
جذورهم ثابتة
أفعالهم صادقة
هممهم عالية
قاماتهم سامقة
نفوسهم سامية
عقولهم واعية
قلوبهم صافية

ما يضرهم من
هون فهان ،، وغدر فخان
ولا يشغلهم من ،،
خالف ونافق ،، داهن وهادن

فيكفيهم أنهم،،،
ابلوا وجاهدوا
ضحوا وبذلوا
أعطوا ولم يبخلوا
ثبتوا ولم يفرطوا

وسينالوا ،،
عزة وتمكينا
نصرا وفتحا مبينا .
والله منجز وعده لهم
وهو حبسهم ونعم الوكيل

مقالات ذات علاقة

قبضة الوقت

غزالة الحريزي

يا سيدتي

الصديق بودوارة

فتاة باغتها العمر

أمل بنود

اترك تعليق