طيوب عالمية

أعطني أشلائي لضمادك

إشبيليا الجبوري | عن الفرنسية أكد الجبوري

من أعمال التشكيلي_محمد بن لامين

أعطني أشلائي لضمادك:
سأصرخ الآن٬
رفست عالم الظن..
كيف دخلت الغموض والنار؟
كيف دخلت التوكتوك اللامعقول؟
عالمك اللامعقول كان دائما شغفي الأصم
خطابي الأعمى والسري.!٬ لكن
كيف رفست جدار اللامعقول؟ و
كيف دخلت المقهى ثانية٬
وما هو موجود بين الجريدة رقم (صفر) ورقم جرحي الثاني٬
كيف رأيت الغيمة والغموض معا؟
كيف تخطيت الرصيف واطلاق النار٬
حينها لا أعرف الحواجز الأسمنتية
ولا الزقاق الفرعي للميدان
كيف دخلت التوكتوك اللامعقول.

بين ملاحظتين ميدانيتين٬ هناك ملاحظة توكتوك٬
بين جريحيين حقيقيين هناك توكتوك حقيقي٬
بين ضمادتين من الجرح معا
هناك فاصل موسيقي من السماء٬
هناك نزف بين النزيف
ـ في العيادة الطبية من الميدان
أغنيتي الأولية
هو خط الوريد اللامعقول
أبجدية الغموض وأطلاق النار
هذه أنفاس التوكتوك
هذه أشلائي من نفس العالم
هذا هو المقهى٬
ويستمر نفس الصمت
هو ما سمعناه : بين ملاحظتين موسيقيتين
من ملاحظتين ميادانيتين هناك ملاحظة توكتوك
في ما هو صراخ موجود بين جرح واحد و صمت شهيدين
كيف رأيت الغموض واطلاق النار اليقين
من المادة الأولية لأشلائي
هذا هو نفس الميدان
هناك فاصل من اللامعقول ينخر السماء
هو ما سمعناه
هو صوت التوكتوك؛ الصمت
وما إليه نسميه الضماد.
بين دمعتين من الصمت معا
هناك فاصل من اللامعقول
هذا هو ننفس الميدان٬
هو ما صرخناه
أعطني أشلائي لضمادك.


• المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 17.04.22
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة)

مقالات ذات علاقة

بلد العميان.. the country of the blind

عبدالعزيز الزني

أنشودة البلشون الأخيرة

آكد الجبوري (العراق)

الفائزة بجائزة بوكر تحث الكوريين على القراءة

المشرف العام

اترك تعليق