متابعات

معرض للصور الفوتوغرافية يروي حكاياتهن

الطيوب

معرض (هن) دار الفنون – طرابلس

افتتح مساء يوم الأربعاء 9 مارس الجاري معرضا فنيا للصور الفوتوغرافية بعنوان ( هُنّ ) وذلك بدار الفنون بطريق السكة طرابلس ويستمر المعرض لمدة أربعة أيام عدا يوميّ الجمعة والسبت، بمشاركة مجموعة من المصورات المحترفات والهاويات وهن : “أريج طارق الشكشوكي”، “أمينة الدباشي”، “إيمان بن عامر”، “أميرة النعال”، “آية الحضيري”، “بلقيس طارق”، حليمة بن بركة”، ” رانيا الدلالي”، “ريان الويفاني”، “رؤى عبد الوهاب”، “سارة بالروين”، “لمياء شرف الدين”، “شهد المصراتي”، “غفران الأسطى”، “فاطمة العارف”، “هبة شلابي”، “سماء سويري” ، “سارة كمال”.

المعرض يحتوي على باقة متنوعة ومتفردة من الصور الفوتوغرافية التي ترصد أشكال الواقع الراهن والمعاش لاسيما بالنسبة لواقع حال المرأة فهي الخيط الرئيس الذي تُلظم من خلاله دورة الأيام فيُسلط الضوء على تفاصيل الأشياء للأشخاص وللأماكن وللوجوه العابرة وللأحلام المُجهَضة للنُدبة المبتسمة تحت مساحيق التجميل، وتبدو محاولة الظلال والألوان ظاهرة في استنطاق ما وراء تجاعيد الوجه وعراقة المكان وقِدمه.

إن حميمية اللحظة وتوقف الزمن عندها بواسطة آلة التصوير أضفيا رونقا متماسكا للصورة المُلتقطة ما جعل الصورة الفوتوغرافية تتحول للغة تمتلك أدواتها ومفردات خصوصيتها المتصلة بواقعية شديدة الخصوبة.

وعن أجواء المعرض حدثتنا المصورة “هبة شلابي” قائلة : معرض هن هو الفكرة التي كافحت طويلا لتحقيقها وخروجها للنور منذ عام 2018، فالمعرض من تنظيمي واشرافي بمساعدة بعض الصديقات من فريق طرابلسنا، والحاضن الأول والأخير لهذا المعرض هي دار الفنون الذي شكل الداعم والحافز لي وللمشاركات معي، فتكلل المعرض بمشاركة 18 مصورة وهاوية تصوير من عدة مدن ومناطق ليبية من هون وسبها وصبراتة وجادو وطرابلس والقربوللي.

وتضيف : قمت بالتواصل مع بعض المصورات منذ ثلاث سنوات والبعض الآخر خلال الأيام القليلة الماضية وتم تجهيز المعرض والتحضير له في زمن قياسي لم يتجاوز الأسبوع وقد تغلبنا جميعنا على الصعوبات التي واجهتنا رغم التعب ليتحقق النجاح بشهادة جميع الزوار وتابعت أحببت أن أجمع في هذا المعرض مجموعة كبيرة من المصورات الليبيات وجمعنا 17 صورة فوتوغرافية وقد حرصت على اختيار أعمالهن بنفسي وقمت بمعية زمليتي رانيا الدلالي وبمساعدة أمينة الدباشي بتنظيمهم وتنسيقهم، بالإضافة للملصق أو البوستر الدعائي الذي صممته بنفسي بصورتين للمصورة أريج الشكوشكي وبمساعدة صديقات من فريق طرابلسنا وتولت كل من حليمة بن بركة وآية الحضيري وأريج الشكشوكي فأنجز المعرض بأيادي أنثوية خالصة.


وتواصل: حاولت مساعدتهن على تكوين أفكارهن لتصوير بعض القصص المتعلقة بالمرأة ووجدت بعض الصور الجميلة في أرشيفهن، وكلي ثقة من أن اختيارهن لهذا المعرض سيساعدهن على التعريف بأنفسهن وسيعزز من ثقتهن بأنفسهن وبقدراتهن وتميزهن.


كما أكدت في سياق متصل بأن المعرض يعد الأول من نوعه الذي يضم مجموعة من المصورات وهواة التصوير الليبيات اللاتي يحكين عن قصص المرأة في ليبيا خاصة وفي العالم بوجه عام.


مقالات ذات علاقة

طرابلس تحتضن تظاهرة رواق المغاربة

مهند سليمان

اجتماعات من أجل حماية الآثار الليبية

المشرف العام

أسامة الرياني و ليلة مكللة بالشعر تضاف لأمسيات السعداوي

المشرف العام

اترك تعليق