طيوب عربية

لماذا تسرق الحرب شعر الحب؟

من أعمال التشكيلي رمضان أبوراس
من أعمال التشكيلي رمضان أبوراس

ما الذي يشغل المحرر الثقافيّ عن الانشغال بالحب ونشر قصائد الغزل المشبع بالشهوة العارمة؟ إنها الحرب الطازجة القوية. هكذا قال لي معتذراً؛ فشهوة الحرب نشوة لا تقاوم أو تضاهى.

أوكرانيا دولة سيئة، وكذلك روسيا، لماذا أهتم بالحرب بينهما؟ عندنا ما يتخمنا من مرض الحرب والاحتلال، الجنود المدججون بالحقد لم يتركوا لي مساحة إضافية للحديث عن الحرب.

جرّبت اللغات فينا كل شيء، ولدتنا الحروب، ومنحتنا الموت والتشريد وجيشا كبيرا من الأسرى، وهدم المنازل والاستيلاء عليها، وقلع الأشجار، وإغلاق المدارس، واصطيادنا كالعصافير على فوهات البنادق.

لم تضف الحرب إلى قاموسنا أي لفظ جديد، هذه الحرب- كأية حرب- عقيمة بلا شك، في السرد لا شيء فيها مدهش أو ضروري، المشاهد كلها نعرفها منذ سبعين سنة أو أكثر قليلاً؛ اللاجئون والأطفال، ومراكز الإيواء، والإعانات، وحواجز الجنود، والتدقيق الدقيق في الأوراق، والوقت المسروق على الطرقات، كلها نعرفها أكثر من أوكرانيا.

هذه الحرب خدعة، لعبة النظام العالمي، صراع وثني بين آلهة تعبر التاريخ على جثث الأنبياء وتريد احتلال الأولمب لتكون زيوس العالم النووي. لا شيء لديّ هنا في فلسطين ما يدعوني لأقلق أو أهتمّ بالأخبار.

إذا اتفق الفريقان وعاد اللاجئون إلى ديارهم والدول الكبرى أعادت بناء أوكرانيا وتبادلوا الأسرى سيظل وطني تحت الاحتلال وأسرى الجنون الصهيوني لن تغادر منفاها في صحراء النقب، وغزة محاصرة ومهدّمة، والعصابات القاتلة ستظل تستولي على عمري، لتنهيه في أية لحظة في أبسط سبب يدعو الجنود الحاقدين للدفاع عن أنفسهم خوفا من فراشة عبرت دون إذن جنودهم المسيطرين على الهواء. وأشد من ذلك ستبقى روسيا تدعم الاحتلال في القدس وفي دمشق وتتقاسم مع أمريكا نفط العالم. وسيظل النظام الأوكراني منحازا إلى قاتلينا بكل وقاحة.

لا شيء يربطني إذاً بأخبار الحرب، اعتدت أن أنفيها من لغتي، ومن كتبي، لا أريدها أن تشاركني تاريخي الشخصي في الكتب أكثر مما كتبتُ، أقاومها بالحديث عن الحب، عن شهوتي لامرأة تركتني أو لامرأة ترنو إليّ لتنام معي، لا لتنسى الحرب بل لتُشيع مني شهوتها المحتدمة، هذه بالفعل قضيتي لأنسى الحرب وأهزمها لكي لا تدمر ما تبقى من خيالي المخصّب بالخيال.

لأجل ذلك كله كان من الأولى لشاعر يعمل محررا أن يهتم بالحب، وبشعر الحب، لعله يساهم بزحزحة الحرب قليلا عن مشهد القراء في موقعه الإلكتروني الضخم ويسوّق للحب كي لا تصغر فينا شهوة الحياة القادمة.

الحب أولى من الحرب في كل شيء حتى في اللغة.

آذار 2022

مقالات ذات علاقة

الإبـداع رسـالـة.. (بيت الرواية).. في تونس .. قِبلة أدبية تهفو لها أفئدة المبدعين

المشرف العام

الذاكرة.. الإرادة الفاعلة.. الصورة المحيرة: مداخل جديدة للبحث عن التاريخ الهامشي في زمن ما بعد القومية

المشرف العام

إطلاق مشروع“ موسوعة الثقافة المغربية”

المشرف العام

2 تعليقان

نعمان رباع 14 مارس, 2022 at 20:36

الحب يزيل الخلافات الأيديولوجية ويبدلها بإبداع الفن الخلاق كما في خطاب المفكر التروتسكي التشيكي لحبيبته الستالينية ذات الجمود العقائدي المعتوه وهو يقول لها التفاؤل أفيون الشعوب القطاع الصحي يفسد بالغباء والترهل الاداري فاليعش تروتسكي رغما عن أنف الجمود العقائدي والبيروقراطية ونظرية التماثل المعتوهة فالحب بينه وبين حبيبته ازال الخلاف بين الإبداع والجمود

رد
المشرف العام 15 مارس, 2022 at 06:16

نشكر مرورك الكريم

رد

اترك تعليق