قراءات

عمر عبدالدائم.. العين، والقلم، والعشق.. في عيون طرابلسية

كتاب (عيون طرابلسية) للشاعر عمر عبدالدائم
كتاب (عيون طرابلسية) للشاعر عمر عبدالدائم

كنت جالسه في حديث طويل معك، لمدة ساعة ونصف، (عيون طرابلسية) وصف لأحداث ومواقف ومشاعر ومحاكاه لشخصيات عشتها كأني معك.

شاعرنا الراقي شكرا لتوثيق مناشط ثقافية ولقاءات أدبية طرابلسية سردت لتوثيق سيره ذاتية لكنها وثقت لمرحلة مهمة من تاريخ الوطن.

استمتعت بأسلوبك السلس الغني المتنوع في المفردات. استمتعت لتجسيد وبوح لمكنونات النفس ومشاعر انسانية عشتها مع شخصيات (عيون الطرابلسية). عرفتني من خلالها ببواطن ببعض الشخصيات الأدبية وشجعتني للبحث عن ابداعاتهم المنشور لقراءتها.

وصفت لنا قيم نبيلة مازالت متأصلة في مجتمعنا بالرغم من السواد المحيط بنا، ترجمت لنا من خلال معظم شخصياتها الغير طرابلسية الاصل دلالة عميقة لمعني طرابلس الحب والمدنية والاحتواء وسر لا يقاوم ومنبع للإبداع.

(عيون طرابلسية) حقيقة جمعت بين السيرة الذاتية والقصة المحاكاة نسج لواقع عاشه الكاتب وترجم بقلم شاعر محب.

أخي عمر بحلاوة اسلوبك وسلاسة وجميل صياغتك وطهارة قلبك جعلتني اجلس لمده ساعة ونصف لم ينقطع فكري ونظري عن عيون طرابلسية حتى انهيت قراءتها. وهذا من النوادر لأني في السنوات الأخيرة لست بقارئة.

اخي عمر.. شكرا لك على عيون طرابلسية والشكر الموصول لصديقتنا الرائعة فاطمة حقيق التي اهدتني اياها. ولشاعرنا الصوفي محمد المزوغي على اخراجها.

مقالات ذات علاقة

رمل أزرق

مفتاح العماري

أبطال زوسكند في ”ثلاث حكايات وملاحظة تأملية“

ناصر سالم المقرحي

الدكتور عبد الرحمن بدوي: “سيرة حياتي” .. أيام الدكتور في ليبيا

إيناس المنصوري

اترك تعليق