قصة

الإقصاء النهائي عن الكلام

لوحة أمي.. من أعمال التشكيلي رضوان أبوشويشة

في العام 2010، كنت أتواصل عن طريق الكتابة بسبب ورم سرطاني، وكانت والدتي أمية، أشفقت عليها من رؤية حنجرتي المثقوبة، ولأنني لا أملك أموالا لتركيب جهاز للكلام، أجلت الظهور أمامها.

كنت أراها من مسافة جارحة، تجلس على ركابة الحوش في الكدوة تنتظر. لحقت بربها عام 2012ـ قبل أن يتيسر لى المال لشراء حنجرة صناعية، تمنحني كلمة: “صباح الخير يا أمي”…

مقالات ذات علاقة

غصة

المشرف العام

عن الموت في قريتنا الوادعة

المشرف العام

قصة قرصة

عبدالرحمن جماعة

اترك تعليق