طيوب عربية

عنوان حياة

هاشم عباس الرفاعي (العراق)

من أعمال التشكيلية خلود الزوي.


هو الحب بعد عجاف العمر
هل له من متسرب
الحب هو لغة الاله
وهو للخلود
وعلاماته هو سطوع الشهب
فهد العراق حب ..
والخضري حب
وستار .. وستار حب
ومن توضأ ليصلي حب ..
ومن ارتدى للموت درب حب
هو الحب درب للحياة
فعليه تدربوا
والتحدي في الحياة مسرب
الله كم احببت شاطئيك دجله
وعالي النخل
والجوري
وبابل .. وجمدة نصر
وبردى للحب يرعى
وضوع الياسمين
منه ينادي .. غفا
الحب هو الدرب
وجدائلك غفا
ووجنتيك .. والشفتين
مرة تلثغ الحاشية
ومرات يكتنزها القدح
الثمالة حبا ..
درب عشق …
وانت تداعب شعرها
هي للجمال ما تجملت
الجمال منها يتجمل
هي .. طريق ..
والشعبي مدرسة
ونسوا .. انها من علمتنا الحرف
والحب .. والموت حبا
ومنها تعلمنا النزق
اه غفا .. صلى
صلاة صدق طريق الشعب …
لا تخرفي .. لا تمرضي
وانا استشرتي
فالخال علي حسين
منه انهل ..
كل ودي
وفي العيدين
لك محبتي….
…………هاشم عباس الرفاعي …١٤…٢…٢٠٢١..الاحد

مقالات ذات علاقة

أمسيةٌ عُكاظيّةٌ في حيفا

المشرف العام

رثاء حب

المشرف العام

باحث تونسي : علم الأديان المقارن بإمكانه أنْ يحدث تغييراً جوهريّاً في بنية التّفكير الدّيني

المشرف العام

اترك تعليق