طيوب عربية

من الصراخ المغلق إلى الصمت المفتوح

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

من أعمال الفنان التشكيلي بشير حمودة.
من أعمال الفنان التشكيلي بشير حمودة (الصورة: منتدى التشكيل الليبي).


ـ 0 ـ
إن شاء يجمع حزن٬ لرقص بحبذا٬ إغماء العاشق شوقه.!٬ لو صرخ لم يصمت٬ كل ثابت منفي !


الفصل الأول
ـ 1 ـ
المقهى عند نهاية الشارع٬ شاطيء البحر يعج بالنوارس٬ الصراخ يضرب عند أختلاف الصمت.!
ـ 2 ـ
الصراخ تقدير٬ وقاعدته الصمت٬ وإذا دخلت المقهى على ثبوت صرختين حملت نفسك منفى لصمتين.!
ـ 3 ـ
الشوق يعوج الظهر٬ ..بل يكسره٬ أوقدوا النفس صراخا٬ ولو بشق صمت.!
ـ 4 ـ
حمل جرح قصيدة٬ كانت حاله في التذكر٬ وإذ سمي بها بالفحل.!
ـ 5 ـ
آلا صرخ كثيرا٬ كما جاد ـ٬ لو بان٬ يأتي الرعد بالمطر٬ جاءه.. فصمت.!
ـ 6 ـ
وإن رقص من لباقة العصافير٬ ما كان أحسن٬٬ فالصمت يهدم الصنيعة.!


الفصل الثاني
ـ 7 ـ
منن عليه مرة حزن آخر٬ له صراخ يتقد٬ سوءته قبح المقهى.!
ـ 8 ـ
تجمر كلماتنا باقية٬ لي منها الرماد٬ من أطراف المطر.!
ـ 9 ـ
العاشق٬ لوي الفرس٬ إن كان بمعدته عوج٬ صمت.!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
الصراخ يسوده زيادة٬ توكيده وسط الصمت إن بلغ أوله٬ فالكلام آخره فعل العدل بين الناس.!٬ توجع العاشق٬ يبس٬ جمع جوفه٬ اعتزل الناس٬ اعدل ظهره٬ فأنفرد.! فالصمت اخره صواب بالمعنى…أصرخ.!٬ لو صرخ لم يصمت٬ كل ثابت منفي !..

انتهت.

مقالات ذات علاقة

الشعر .. وما أدراك ما الشعر؟

المشرف العام

قصصُ أطفالٍ تُسافرُ بأحلامٍ مُؤجَّلةٍ!

المشرف العام

سوقُ عكاظ الحيفاويّ في أولى أمسياتِه الشعريّة!

المشرف العام

اترك تعليق