طيوب البراح

زهـره

 

حسين عثمان

دخل مسرعا رمقها بعينه

نظر إلى الأرض

راء زهره دستها الأقدام

حاول انقدها

بان وضعها بين العمودين

نمت ألزهره من جديد.

ارتواء

كلما شربت منها

أحسست بارتواء

وكلما شربت منها أحسست بندم

لانى شربت

عطش

كلما جف حلقي أحسست بدوار

لا أرى شي أمامي غيرها

ويجتاحني الندم

لأنها كانت أمامي ولم اشرب

فعطشت.

مقالات ذات علاقة

انظروا الميزان يترنح

المشرف العام

خذلان

المشرف العام

أسميتُها ملاكي

المشرف العام

اترك تعليق