المقالة

ســتــــــوب

من أعمال التشكيلية خلود الزوي
من أعمال التشكيلية خلود الزوي

صديقتي مريم انفصلت عن زوجها بعد زواج استمر لعشر سنوات!!

حين حدَّثتني عن السبب قالت حرفياً: “عندما خسر تجارته بقيت بجانبه أهوِّن الأمر عليه حتى استعاد عافيته رغم أنَّني كنت لا أزال متألِّمة من وفاة والدي الذي لم يكن قد مضى شهرٌ واحد على وفاته، وحين أُصِبنا بـــــكورونا لم يكن يرى أننا مريضَين بشكلٍ مُتساوٍ! كان وحده المريض وأنا الشخص الذي يعتني به طوال اليوم رغم معاناتي، وقِسْ على ذلك عشر أعوام كاملة.. صدِّقيني لم أعد أصلح للمواساة والعناية، أحتاج إلى من يعتني بي.. أو على الأقل أحتاج ألَّا أعتني بأحد وأنا متألِّمة”

من الحقاق الموجعة في العلاقات أنك لا تضمن أن تجعل أحداً يُعاملك مثلما تعامله أو حتى يمنحك قدر الإهتمام الذي تمنحه إيَّاه.. يبدو ذلك شيئاً مؤسفاً! ولكنها الحقيقة.

نصيحة.. لا تُجمِّل مُعاناتك بالفضائل فأنت بذلك لن تنهيها، في هذه الحياة كل شيء مثلما فيه أخذ فيه عطاء.. ومثلما هناك حقوق هنالك واجبات، الإفراط في التسامح يعلم الناس التهاون في حقِّك.. وعندما ستيقظ لتعمل “ســـتـــوب” ستكتشف أنه سُرق من عمرك أوقات وأيام لن تستطيع تقديرها.

مقالات ذات علاقة

تعرف إيه عن المنطق؟!

المكي أحمد المستجير

ارفعوا أيديكم عن الصحفيين

جمعة بوكليب

19 و19 وبينهما 69: حركة قرن

سالم الكبتي

اترك تعليق