متابعات

لقاء حواري مفتوح مع حميد الشاعري

الطيوب: متابعة وتصوير / مهنّد سليمان

لقاء حواري مع الموسيقار “حميد الشاعري”


احتضن فضاء محمود بي بالمدينة القديمة طرابلس أمسية حوارية مع الموسيقار والملحن الليبي “حميد الشاعري” قدمها وأدارها الإعلامي الشاب “سعد بوزعكوك”، وذلك ضمن فعاليات ليالي المدينة الموسم الثقافي الرمضاني لعام 2023م، مساء يوم الثلاثاء 4 من شهر إبريل الجاري بحضور لفيف من الفنانين والإعلاميين ومحبي الفن والموسيقى، وقد امتد اللقاء من الساعة الحادية عشر وحتى حلول الساعة الواحدة ليلا.

مشوار فني حافل
فيما تحدث الشاعري عن تجربته الفنية ومسيرته الموسيقية الطويلة مُعرِّجا على أهم المحطات فيها، مشيرا إلى أن سبب تسميته بلقب (الكابو) جاءت انطلاقا من دراسته لتخصص الطيران المدني، وهو مصطلح إيطالي يعني (الكابتن)، ليسرد الشاعري بشكل متسلسل ظروف تحوله الانعطافي من عالم الطيران إلى عالم الفن والموسيقى، وبواكير انطلاقته عبر الإذاعة الليبية كعازف لآلة الأورج بالإضافة لاشتراكه في تأسيس فرقة غنائية حملت اسم (أبناء إفريقيا) آواخر سبعينيات القرن المنصرم ضمت مجموعة من الفنانين، كما تناول الشاعري بشيء من التفصيل أبرز الأعمال الموسيقية التي ساهم في إعادة توزيعها أو تلك التي قام بتلحينها لعدد من المطربين والمغنيين في العالم العربي المستقاة بعضها من الفلكلور الليبي أو العربي والعالمي، ومن أوائل تجاربه اللحنية لحن أغنية (الطريق) للمطرب المصري “محمد منير” كما أثنى الشاعري على نخبة من الأصوات الغنائية والمواهب الجديدة معربا عن دعمه المستمر لها، من جهة أخرى أكد الشاعري في سياق حديثه أنه يستعد لإحياء عدة حفلات فنية داخل ليبيا خلال الفترة المقبلة.

مقالات ذات علاقة

العناقُ يجُبُّ ما قبله.. ديوان الشاعرة منيرة نصيب

حواء القمودي

المجانين يحتفون بقصيدة النثر الليبية

مهند سليمان

التاريخ يجمع ليبيا وتونس… ثراء العلاقات الثنائية من خلال رحلة التيجاني

المشرف العام

اترك تعليق