أخبار

الموت يغيّب الشاعر الكبير إدريس بن الطيب

الطيوب

إدريس ابن الطيب (الصورة: عن الشبكة)
إدريس ابن الطيب (الصورة: عن الشبكة)

انتقل إلى رحمة الله تعالى صباح اليوم الشاعر الليبي الكبير “إدريس بن الطيب” على إثر تعرضه لأزمة صحية ألمّت به خلال الأسابيع الأخيرة، وذلك عن عمر ناهز الـ71 عاما بعد مسيرة أدبية وصحافية طويلة حيث ولد الراحل في مدينة المرج شرق البلاد عام 1952م وفي كتاتيبها ومدارسها تلقى علومه الأولى، وبعد أن استكمل المرحلة الثانوية التحق بأحد الكليات في فنلندا لدراسة الصحافة، ومنذ عام 1970 انخرط الراحل في العمل الصحفي فعمل ونشر في مجموعة من المطبوعات والمجلات نذكر منها :-

مجلة البيت، جريدة الفجر الجديد، جريدة الأسبوع الثقافي، مجلة الثقافة العربية، بالإضافة لعمله مراسلًا للمؤسسة العامة للصحافة في بلدان منطقة إسكندنافيا لمدة ثلاث سنوات.

كان للراحل مواقف سياسية متعددة كان يُعبّر عنها مما دفع بالنظام السياسي السابق إلى اعتقاله عام 1978م، وحكم عليه بالسجن المؤبد، وفي عام 1988م أطلق سراحه بمعيّة عدد كبير من المعتقلين لاسيما ممن ينتمون للتيارات اليسارية وقتذاك.

فيما نشر الراحل عدة دواوين شعرية من أبرزها تخطيطات على رأس الشاعر 1976، العناق على مرمى الدم 1991، كوة للتنفس 1997، وتم ترجمة أعماله في القصة القصيرة إلى اللغات السويدية والفنلندية، لديه مشاركات شعرية مختلفة كان آخرها أصبوحة شعرية أقامتها الجمعية الليبية للآداب والفنون في شهر مايو 2022م.

اهتم الراحل بالكتابة عن عدة قضايا في الفكر والنقد والسياسة والفلسفة الإسلامية من خلال نشر المقالات والأبحاث عبر نخبة من الصحف والدوريات المحلية والعربية..

مقالات ذات علاقة

صدور رواية (قصر رغدان) عن الموقع

المشرف العام

دوامات الزئبق ضمن القائمة القصيرة للجائزة المغاربية

مهند سليمان

حسن أبوقباعة المجبري والفندق الجديد

المشرف العام

اترك تعليق