شعر

أمضي وحيداً

أحمد دخيل بن زايد

The Post War Dream 2019 Adnan Meatek Ink on paper Detailes

ألتحفُ أشْجاني
وأمضي
وحيداً..
زادي أنْفاسي
وصبري
أمتزج بالظلال
والشمس
والريح
ودنيا الخيال
والما وراء
ومهايا الصّدى
وكنايات الذّوات
وأشياء الأطياف
وأطياف الأشياء
أغوص عميقاً
في وجود
ليس من ماء
أرحل مع أفكاري
أجوب
أرجاء الفضاء
أجادل نفسي المتمردة
بعقلي الثائر
ما أنفكُّ أحاول
لجم ماردٍ يسكنُني
يهوى المخاطر
لا يبالي…
لا يعير اهتماماً
بالغرق
لأنه يرى
في البحر وطن
وفي القاع خلاص
رغم خفق الفؤاد..
وآهات الأرق.

وذات مساء أشرقت عيناك
تكابدان ظمئاً قديماً
تعانقان سحابة صيف
يرهقها السفر
لوطن بعيد
وخصلة شعر
على جبينك القمحي
تستحضر
أحرف لغتها
وترثو بعبرتها
الحب الفقيد
بمزاج متوسطي
وبيت من حنين
وقافية من قصيد
والأشياء
غارقة في الصمت
خاشعةً للسكون
وعن عبرة فقد
ولهفة شوق
انبجس
دمعك العصي
يحرق وجنتيك الحمراوين
ينبئ
بحزنك الليلي
وسمرك الطويل
وفجرك القصي
وصبحك الجميل
وتغمر الضياء
الشاطئ الطويل
وتسرح الظلال
شطر المستحيل
دون أن تدري
إلى أين
والتيه صار بلسماً
يرتسل بخفاء
عن آخر وميض
لضفائر الأصيل.

ترهونة: 23 – 10 – 2013

مقالات ذات علاقة

لم تعد أبداً

حنان كابو

مسافة

رامز رمضان النويصري

غابات الوقت

مراد الجليدي

اترك تعليق