طيوب عربية

عمر المختار

سامر سالم أحمد | سوريا

شيخ الشهداء عمر المختار
شيخ الشهداء عمر المختار

هو المختارُ يعرفُه الجميعُ
ويعرفُ حقَّه الأعداءُ حقّا

لقد قال الأكابرُ والصغارُ
عجائبَ عن جهاده كُنّ صِدْقا

فقالوا إنّه الأسدُ الهصورُ
فقلنا فوق عرش الكونِ يرقى

وقالوا سيّدُ الصحراءِ كانَ
فقلنا كانَ حقّاً مستحقّا

وقالوا إنّه بحر الرمالِ
فقلنا ها همُ الطليانُ غرقى

وقالوا إنه نارٌ .. ورعدٌ
فقلنا يحرقُ الأعداء حرقا

وقالوا إنّه غيثُ الغُيوثِ
فقلنا لا محالةَ كان ودْقا

وغيثاً ماطراً يَطَأُ الإِكِام
فتنطقُ بعدَهُ الصحراءُ نُطقا

فهذي الأرضُ قد شربتْ دماهُ
فطيبُ الأرض يعبقُ منه عبْقا

فإن جفّتْ عيونُ الأرض فيها
من المختارِ سوف تظلُّ تُسْقى

لقد ملأ البلاد .. بكلّ عزٌٍ
فكان أعزَّ مخلوقٍ وأتقى

فيا بلدَ الطيوبِ حماك ربّي
فأنت العاشقُ المعشوقُ تبقى

لقد أنجبْتَ للإسلام سيفاً
سيبقى لامعاً ويظلٌُ برقا

هو السيفُ المُكنّى سيفَ لِبْيا
وسيفاً كان أيضاً للأشِقّا

وسيفاً خالداً سيظلُّ فينا
فسيفُ الحقّ ليس يخاف شنقا

فيمّمْ في البلاد بأيّ ركنٍ
وسرْ ما شئْتَ غربيها وشرقا

ستلمحُ في الوجوه وفي العيون
هواهُ بات في الأعناق رِبْقا

هواكمْ سيّدي ملَكَ القلوبَ
فمَنْ يرجو بُعيدَ هواكَ عِتْقا

ملكْتَ قلوبَنا وملكْتَ روحاً
تُفدَّى الروحُ للمعشوق عشقا

فيا مختارُ إنّ هواكَ حقٌّ
فحبُّك لاصقٌ في القلب لصْقا

مقالات ذات علاقة

رسالة إلى وزارة التربية والتعليم الفلسطينية

فراس حج محمد (فلسطين)

رضاضة ليـل!*

إشبيليا الجبوري (العراق)

كنوز نابلس الأثرية

المشرف العام

اترك تعليق