تاريخ

من تغطية مجلة “بايستاندر” البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا

من تغطية مجلة "بايستاندر" البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا، في عددها الأسبوعي الصادر في 8 نوفمبر 1911.
من تغطية مجلة “بايستاندر” البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا، في عددها الأسبوعي الصادر في 8 نوفمبر 1911.

من تغطية مجلة “بايستاندر” البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا، في عددها الأسبوعي الصادر في 8 نوفمبر 1911.

نلمس هنا “الأستاذية” التي مارسها البريطانيون على الإيطاليين وهم يستحضرون خبرتهم التي لا تضاهى في استعمار المنطقة سلما وحربا، ويُعرّضون بأسلوب الغزو الإيطالي الدموي، ويقارنون بينه وبين أسلوبهم هم في الغزو إذ يضعون في الحسبان – حسب زعمهم – الرغبة في العيش بوئام من يحتلون، منذرين بأثر مذابح إيطاليا (وهي هنا تشير غالبا إلى مذبحة شهيرة وردت تفاصيلها في سيرة المؤرخ الأستاذ محمد الأسطى “ورقات مطوية”) وببقائها ماثلة في الأذهان تؤجج التمرد، ومحذرين من طبيعة العربي الذي لا ينسى ولا يغفر!

من تغطية مجلة "بايستاندر" البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا، في عددها الأسبوعي الصادر في 8 نوفمبر 1911.
من تغطية مجلة “بايستاندر” البريطانية لمذابح الغزاة في ليبيا، في عددها الأسبوعي الصادر في 8 نوفمبر 1911.

مقالات ذات علاقة

هل قال عمر المختار نحن لا نستسلم ننتصر أو نموت؟

بدرالدين المختار

الحدود الليبية التونسية

بدرالدين المختار

صورة من بلادي

المشرف العام

اترك تعليق