طيوب عربية

همس طفولي.. اليوم العالمي لكتاب الطفل

حملة القراءة غذاء العقل
معرض كتاب المرأة والطفل 4. الصورة: عن صفحة حملة القراءة غذاء العقل.

كتاب الطفل هو نبض حروف ترقص أمام أعين الصغار، هو حروف وكلمات، وصوّر وألوان تملأ أرجاء المعمورة في رحاب الطفولة الحالمة التوّاقة الى عوالم شتى، وتحاول أن تتجاوز جسور الحكاية في كل خطوة من خطوات القراءة، أو في كلّ همسة من همسات حركة الطيور، والقطط الصغيرة الأليفة، هي حكاية الكتاب الذي يسعد الصغار، ويمنحهم فسحة الأمل.

في مثل هذا التاريخ الثاني من شهر إبريل كل عام، وذلك منذ سنة 1967. هذا التاريخ الذي يصادف تاريخ ميلاد الكاتب الدنماركي “هانس كريستيان أندرسن” وذلك تقديرا لهذا الكاتب المبدع الذي اهتم بكتاب أدب الطفل. ،وقد تبنى المجلس الدولي لكتاب الشباب “BBY” هذا اليوم الذي يكشف لنا مغامرة الكتابة للطفل في الجزائر وفي الوطن العربي وللأسف يبقى كتاب الطفل عندنا لعبة تجارية تتقاسمها فئات تتاجر بأحلام الطفولة في كل ما ينتج للطفل بداية من الكتاب المدرسي الى الكتاب المحرّر المقروء قصة أو رواية أو مسرحية، أو ما تنتجه تلك المجلات التي يريد أصحابها تقديمها للأطفال ،ومنها المقبول، ومنها الخائب العائب ،للأسف أن الكثير من الكتّاب في الوطن العربي لا يولون العناية لكتاب الطفل من حيث النص والأسلوب والصورة واللوحة الفنية، والإخراج والطباعة . هي قضايا فنية وجمالية يجب أن تراعى في صناعة كتابة الطفل، ومن المفروض أن يكون كتاب الطفل عندنا يراعى كل الجوانب النفسية والقدرات الفكرية والتربوية والجمالية، كما تراعي تلك التحوّلات العالمية لتطور الثقافة العالمية من حيث التحول العالمي التكنولوجي، فكتاب الطفل عندنا لم يزل مجرد وراق بخطوط بسيطة وفي الغالب بخطوط وهمية، وألوان غير احترافية، فإن كان عندنا كاتب للطفل مختص فليس لدينا رسام للطفل مختص. بل هي تجارب لا تكتمل ملامحها إلا في مضمون الكتاب إلا إذا كنا نعطي الكتاب حقه من كل الجوانب النفسية، والفنية والفكرية والإبداعية والتقنية. والقدرات الفكرية والتربوية والجمالية، كما تراعي تلك التحوّلات العالمية لتطور الثقافة العالمية من حيث التحول العالمي التكنولوجي، فكتاب الطفل عندنا لم يزل مجرد وراق بخطوط بسيطة وفي الغالب بخطوط وهمية، وألوان غير احترافية، فإن كان عندنا كاتب للطفل مختص فليس لدينا رسام للطفل مختص. بل هي تجارب لا تكتمل ملامحها إلا في مضمون الكتاب إلا إذا كنا أطفالنا تتطلع الى كل جميل في كل نسخة من كتاب تطبع في وطننا العربي على أيدي أصحاب التجارب الإبداعية الكبيرة، وعلى أيدي أصحاب دور النشر والمطابع التي تحترم فعلا الطفل الذي هو عنصر جيل الغد في زمن التواصل العالمي العابر للقارات. كل عام وأطفالنا يحلمون بغد جميل مثل القطط البريئة الأليفة، ومثل الطيور المغرّدة، ومقل الورد والزهور الجميلة التي تصنع ربيعنا الأبديّ..

مقالات ذات علاقة

الوجه الآخر لابتهال القرنفلة

زياد جيوسي (فلسطين)

كورونا يهدد صناعة نشر الكتاب !

مهند سليمان

أيلـول حطـب الحنيـن الأخضـر

آكد الجبوري (العراق)

اترك تعليق