طيوب عربية

توكتوك ولاية الفقير

10 قصص قصيرة جدا ـ متوالية سردية في ثلاثة فصول

التوكتوك البطل (الصورة: عن الشبكة)


ـ 0 ـ
البوسة الخامسة والعشرون لا تزال مختبئة من الغارات الجوية٬ تحت المعطف.!٬ تهالك توكتوك ولاية الفقير٬ ولتسقط كل العجلات٬ البوسة الأخيرة٬ لا زال تتخفى تحت الدرج.!


الفصل الأول
ـ 1 ـ
جئت يا صاح تتلوز..٬ ههنا٬ سنابل توكتوك خضراء٬ يابسات الفقراء سماء.!
ـ 2 ـ
التوكتوك يحمل فستانها الأحمر٬ يتغافى من على الأرض٬ شغف الورد.!
ـ 3 ـ
أغنية التوكتوك…٬ عمر واحد لا يكفي الفقراء٬ لتعلم كل كلمات الأغنية.!
ـ 4 ـ
من فقر إلى فقر٬ أغانيه المفضلة٬ طين متوكل بها٬ بالحب المجيد وبشكل غير متناغم.!


الفصل الثاني
ـ 5 ـ
مدهش٬ تراب تلو تراب٬ صمت شفاف٬ يضغط العقل بهواء القلب٬ يسعى تدبره حنجرة.!
ـ 6 ـ
العقول ممتحنة٬ لهم الهواء الطلق٬ فاعل الهوى توكتوك٬ سائر٬ يتمدد بين شيئين.!
ـ 7 ـ
مناورة الليل٬ نصع بياضها٬ حاول السهر٬ كوكب إلهاءه٬ أشتد اللوز كثير الماء.!
ـ 8 ـ
النظر إلى الخلف٬ طين في كل رغوة٬ أبتسامة الأم الحزينة٬ تثبت صرخاتها٬ إلى المكان البعيد.!
ـ 9 ـ
رسائل٬ توكتوك ولاية الفقير٬ أقواس قزح مزدوجة٬ تتلاشى ببطء.!


الفصل الثالث
ـ 10 ـ
أحشاء الفقراء مدججة بالمطر٬ مزججتها بعض الدموع٬ تذرف٬ من أجل البوسة الخامسة والعشرون.!٬ عشاء الفقراء الأخير٬ ـ بقايا دموع متجمدة٬ رفست من جفنها.!٬ تهالك توكتوك ولاية الفقير٬ ولتسقط كل العجلات٬ البوسة الأخيرة٬ لا تزال تتخفى تحت الدرج.!

انتهت.

مقالات ذات علاقة

قصةُ ألمٍ ومعاناةٍ من غياهبِ السجونِ الإسرائيليةِ

المشرف العام

قمر و”كوفيد الاحلام”

زياد جيوسي (فلسطين)

بروفايل: من ساحات لا تحتمل أقلام كهنة شعراء العالمين

المشرف العام

اترك تعليق