قصة

شيء ما ..!

غروب

اغتسلَ ..تعطرَ…نظرَ مليا في المِرآة وهو يعقدُ الأزرار .التفتَ مائلا برأسه ليرى مؤخرتَه…أشار  لشخصِه بغبطة ، ولَج باليمنى حيث تخشع القلوب ..عند العصر لُفّ في ثوبه ليُصلى عليه !

 

مقالات ذات علاقة

زَهرة تحت الرُكام

سمية أبوبكر الغناي

قصتان مدلهمتان

محمد دربي

المرابط

إبراهيم دنقو

اترك تعليق