شخصيات

مديرو مدينة جنزور قديما وحديثا (1)

فاضل فوزي بن حسني بن فوزي الأمير

الأستاذ فاضل فوزي الأمير (الصورة: الكاتب محمود الغتمي)
الأستاذ فاضل فوزي الأمير (الصورة: الكاتب محمود الغتمي)

ينتمي الأستاذ فاضل فوزي الأمير لعائلة الأمير بطرابلس، وهي عائلة علم وفضل، تحصل على نصيبٍ وافر من التعليم، واجتاز دورة متقدمة في اللغة الإنجليزية أقامتها إدارة المعارف في عهد الإدارة العسكرية البريطانية لطلّاب الدورات الليلية في شهر فبراير 1947م، وكان صحفياً مثقفاً بجريدة طرابلس الغرب بعد بداية صدورها في عهد الإدارة البريطانية، عُيّن مديراً لناحية جنزور في أول أسبوع من يوليو 1947م خلفاً للأستاذ عبدالسلام باكير طريش، وكانت جنزور آنذاك تتبع محافظة الزاوية الغربية من الناحية الإدارية، ولم يمكث في منصبه بجنزور فترة طويلة، إذ تم نقله إلى وظيفة كاتب للأشغال العربية بمدينة الخُمس في شهر فبراير 1948م، وخلفه في منصبه الأستاذ خليفة جميل، وعُرف الأستاذ فاضل –رحمه الله- بأخلاقه الحميدة، واستقامته في سلوكه وحسن أداءه في عمله، فقد منحه الرئيس المصري الأسبق اللواء محمد نجيب وسام النيل في شهر نوفمبر عام 1952م عندما كان في زيارة رسمية إلى القاهرة، وعُيِّن سكرتيراً لمجلس الوزراء في أول حكومة انتقالية في العهد الملكي برئاسة السيد/ محمود المنتصر بتاريخ مارس 1951م، ثم عين مديراً للداخلية بولاية طرابلس الغرب في 09 ديسمبر 1952م. كان الفقيد من أعمدة الكادر الإداري الذي تولّى مقاليد تصريف الأمور بعد الاستقلال، ووصفه الملك إدريس بأنه (أنت فاضل اسماً ومعنى). رحم الله الآباء المؤسسين لليبيا جميعاً، لقد كانوا مثالاً في الأمانة والنزاهة والمسؤولية ونظافة اليد.

مقالات ذات علاقة

الذكرى الثانية لرحيل الفنان محمد الزواوي

المشرف العام

وهبي البوري.. دبلوماسيّ زادُه الخيالُ

لينا العماري

أول مهندستيْ مواد ليبيتيْن!

عبدالحكيم الطويل

اترك تعليق