أخبار

الليبي تحتفي بالعدد 60

غلاف العدد 60 من مجلة الليبي

صدر قبل أيام العدد 60 من مجلة الليبي؛ عدد شهر ديسمبر 2023م، بغلاف احتفت فيه المجلة بعامها الخامس، التي بدأت مسيرتها في يناير 2019م ومازالت تحافظ على صدورها وتتحدى المصاعب.

أول ما تطالعنا به المجلة، التشكيل من خلال (إبداعات) التي تعرض أولاً للوحة للتشكيلي الفلسطيني فتحي الغبن، وثانيًا للوحة من أعمال التشكيلي الليبي عدنان معيتيق.

في افتتاحيته، يستكمل رئيس التحرير موضوعه الذي افتتحه في العدد 59، والمعنون (إنهم يهودون الغرب)، واستعراض محاولات تهويد الثقافة والفكر الغربي.

يعود رئيس التحرير ثانية مفتتحًا ملف (شؤون ليبية) الذي خصص للاحتفاء بالعدد 60 للمجلة، فيكتب عن (الفاتنة في عيدها الستين)، ليفسح المجال من بعد لمجموعة من الأدباء والكتاب ممن احتضنتهم المجلة، فنطالع على التوالي: الأديب والباحث الليبي أحمد يوسف عقيلة (الليبي العنيدة)، الإذاعي احميدة بوشنة (أسرتها بحجم الوطن)، المخرج المسرحي الليبي أحمد إبراهيم حسن (أتمنى نصا مسرحيًا مع كل عدد)، الشاعرة الليبية آمنة الأوجلي (منارة ثقافية وقاعدة بيانات)، الشاعر المصري أشرف قاسم (تتطور عاماً بعد آخر)، الباحث التونسي البشير الجويني (خيمة ثقافية بامتياز)، الشاعرة السورية نرجس عمران (المجلة التي أحب)، الدكتور جمال علي الطلحي (تنوع ثقافة مذهل)، الشاعر والناقد الليبي رامز رمضان النويصري (مشروع ثقافي يحتاج وقفة جادة)، الشاعرة سهام الدغاري (لسان ليبيا الناطق، الأديب المغربي سعيد بوعيطة (حضور متميز ومسار ثقافي حافل)، الروائي المصري السيد شليل (من أجل تحجيم القبح)، الإعلامية المصرية صباح سليمان (أشرقت تغازل مشاعرنا)، الأديب العراقي (الليبي والفكر العربي)، الكاتبة المغربية ضحى زيدان (معها استعدت لغتي)، أستاذ التاريخ الليبي عبدالوهاب عيسى (استغرب عدم انتشارها)، الأديب المصري صلاح عبدالستار الشهاوي (إليها في عامها السادس)، الكاتب العراقي عبدالباري المالكي (مجلة الكلمة الصادقة)، الشاعر الليبي عبدالباسط أبوبكر (الليبي بعمر الستين)، الكاتب السورية ليندا عبدالباقي (واجهت الفشل بالنجاح)، الشاعر الليبي حكيم كشاد (لماذا مجلة الليبي؟)، الكاتب الليبي عبدالسلام الغماري (نكهة الأدب الخام)، الباحثة التونسية د.زينب قندوز (صندوق الدنيا ومخزن الأسرار)، الناشر الليبي علي جابر (نريدها في المكتبات العربية)، القاص الليبي عوض الشاعري (أوركسترا رائعة)، الشاعر الليبي فوزي الشلوي (مقصرة بعض الشيء)، الباحثة التونسية د.فاطمة بلغيث (تفتح الحدود وتلغي جوازات السفر)، الكاتب الفلسطيني فراس حج محمد (عزيمة الاستمرار والتطور)، الكاتب الليبي قصي البسطامي (مجلة قل نظيرها)، الكاتب والناقد المصري محمد عطية محمود (ثرية بمبدعيها)، الكاتب والناقد الليبي مفتاح الشاعري (نقلة هامة في عالم الثقافة)، القارئ والمتابع للمجلة محمد امبيوة محمد (يجب أن تنتشر في أرجاء ليبيا)، الباحث المصري محمد محمود فايد (المقاومة بالثقافة)، الروائي التونسي د.منجي الأشعاب (فخامة المبنى وعمق المعنى)، القاص والباحث المصري منعم العبيدي (شمس تشرق في سماء الثقافة)، الباحث الليبي ميكائل الحبوني (سفينة السنوات الست)، الكاتب السورية ناهدة عقل (رائحة حبرها فوق رائحة البارود).

العدد 60 من مجلة الليبيش

نطالع في (شؤون ليبية) أيضًا، متابعة نشر الجزء الرابع من بحث الباحث الليبي امراجع السحاتي، المعنون (الأدب الليبي بين العامية ولغات المكونات الليبية)، والحلقة الرابعة من (كنز الكلام) لكروم الخيل من ليبيا، وفي ختام الملف (الليبي تكرم من يستحق).

(شؤون عربية) لهذا العدد، خصصتها المجلة لرسالة المغرب الثقافية (ثقافة المغرب لا تنام)، بقلم الكاتب المغربي سعيد بوعيطة. أما في (شؤون عالمية)، فنطالع الكاتب المصري أحمد سليم عوض، وهو يعرفنا بالمغامر النرويجي ثورهايردال.

في (كتبوا ذات يوم) تتوقف المجلة مع مقتطف من كتاب (برقة الهادئة)، بترجمة إبراهيم سالم بن عامر. وفي (ترحال) نتابع الجزء الثاني من بحث التونسي حسين عباسي، عن الوشم لدى قبائل أفريقيا الوسطى، أما في (ترجمات) فنطالع الدكتور عزالدين عناية وهو يكتب مطالعته في كتاب (الإسلام في الصين من البدايات إلى جمهورية الصين الشعبية) للكاتبة الإيطالية فرانشيسكا روزاتي.

تفتتح المجلة (إبداع) لهذا العدد بحوار رئيس التحرير مه الدكتور عماد عبدالرازق، أستاذ الفلسفة الحديثة والمعاصرة بكلية الآداب – جامعة بني سويف، مصر، الذي يقول: ليبيا ذكريات جميلة وأيام رائعة.   

نطالع للقاصة المغربية بديعة الراضي، قصتها (بيني وبين جاكلين)، ومنها إلى مقالة الكاتب الليبي أحمد التوهامي، حول المجلات الثقافية، والمعنونة (خيارات واسعة على أرض ضيقة).

غلاف العدد 60 من مجلة الليبي

وكما في كل عدد، تطالعنا الكاتبة الليبي سواسي الشريف، بقطوفها الشعرية في (جنة النص). من فلسطين يكتب الناقد رائد الحواري عن التجريب الشعري في المجموعة الشعرية (سر الجملة الإسمية) للشاعر الفلسطيني فراس حج محمد، لنطالع في ختام الملف (فارس المعارك كلها)، للكاتب الليبي محمد الجالي.

في (من هنا وهناك) تستمر رحلة المجلة في كتاب (قول على قول) للأستاذ حسن الكرمي، وفي (قبل أن نفترق) وقفة للمجلة مع (تحية طيبة وبعد) للكاتب والمفكر الليبي الصادق النيهوم، أما في (أيام زمان)، تعرض المجلة لأحد أعداد صحيفة (الليبي) التي أصدرها المحامي الليبي علي الديب، قبل 64 سنة.

الجدير بالذكر، أن مجلة (الليبي) مجلة شهرية ثقافية تصدر عن مؤسسة الخدمات الإعلامية بمجلس النواب الليبي، يرأس مجلس إدارتها “خالد مصطفى الشيخي”، يرأس تحريرها الدكتور “الصديق بودوارة المغربي”. الأستاذة “سارة الشريف” تقوم بمهام إدارة التحرير، والمجلة من إخراج “محمد حسن الخضر”.

مقالات ذات علاقة

كتاب د.علي عبد اللطيف ضمن قائمة أهم كتب التاريخ عالميا في 2020

المشرف العام

مصلحة الآثار الليبية تطلق مشروع ترميم وتوثيق موقع قصر ليبيا

المشرف العام

أقوى الأسلحة للطويل في الترتيب الأول

المشرف العام

اترك تعليق