المقالة

أسئلة مشروعة

إطلاق صاروخ (الصورة عن الشبكة)
إطلاق صاروخ (الصورة عن الشبكة)

أعلنت وكالات الأنباء العالمية أنه تم بالأمس إطلاق صاروخ فضائي إلى محطة الفضاء الدولية، يقلّ العالمة السعودية المتخصصة في دراسة الخلايا الجذعية ريانة برناوي وابن بلدها الطيار الحربي علي القرني من مركز كينيدي الفضائي في ولاية فلوريدا الأمريكية، برفقة رائدة الفضاء السابقة في وكالة “ناسا” بيغي ويتسن ورائد الأعمال الأمريكي جون شوفنر.

لا شك أن اشتراك عالمة عربية مسلمة في رحلة فضائية حدث كبير، فكثير من العرب المسلمين سيفرحون بهذا الإنجاز الكبير، وسيرون فيه تأكيدا على قدرة المرأة العربية المسلمة على منافسة الرجل في جلائل الأعمال وعظيمها، وأن الإسلام دين لا يتعارض مع العلم الذي تستفيد منه البشرية.

ولكن هناك طائفة من المسلمين الحريصين على معرفة موقف الإسلام من أي حدث وأي شيء له علاقة بالمسلم، سيتوقفون عند هذا الحدث الكبير ليسألوا السادة أصحاب الفضيلة علماء الدين في السعودية وفي الأزهر وفي النجف وقُم بخصوص هذا الحدث.. وهذه الأسئلة قد تبدو للبعض هزلية وساخرة، وتُظهر السائل أنه يتعمد المماحكة والاستفزاز والتعجيز، والبعض الآخر قد يراها أسئلة تافهة لا يسألها إلا متخلف كاره للمرأة وللعلم، ولكن أيًّا يكون الموقف من الأسئلة فإنها لا تخلو من منطق وعقلانية، ومن حق المسلم أن يسأل من يثق في علمهم وفقههم عن موقفهم مما قامت به العالمة السعودية ريانة برناوي ؟

هل هم يجيزون لامرأة مسلمة غير محجبة ولا منقبة أن تقوم برحلة فضائية لأغراض علمية صحبة رجلين أجنبيين غير محرمين؟

هل يرى أصحاب الفضيلة العلماء أن ما قامت به هذه العالمة مخالف للشرع وليس ضروريا لأن هناك علماء رجال يمكن أن يقوموا بما قامت به، أم يرونه عملا شرعيا تثاب عليه، لأنه من أجل المصلحة العامة ونفع البشرية؟، وما دليلهم على هذا؟

هل وجود هذه العالمة المسلمة في مركبة فضائية لمدة أيام مع رجلين أجنبيين يعد خلوة غير شرعية؟، أم أن وجودها شرعي بسبب أن الفتنة في هذه الحالة الخاصة لا يُحتمل وقوعها، والرفقة بلا شك هي رفقة مأمونة، والرحلة لغرض لا يخالف أمرا من أمور الشرع؟

وإذا رأوا أن هذا العمل مشروع، فهل تسقط عنها وعن زميلها المسلم الصلوات الخمس أثناء الرحلة؟ وإذا رأى العلماء أنهما مطالبان بها، فهل يصليان بالإيماءة ؟، أم أن الصلاة تسقط عنهما في هذه الحالة وعليهما القضاء حين تنتهي مهمتهما ويعودا للأرض؟

أم إنهم يرون أن الأحكام الشرعية التعبدية لا تطبق حين يكون المسلم والمسلمة في الفضاء وخارج الغلاف الجوي للأرض؟

مقالات ذات علاقة

ذكريات خَريفية

فاطمة غندور

جدران القاعات الخاصة آخر ما تبقى للفن في ليبيا

أحمد الغماري

قصة حب بين البكوش وأم السعد

سالم العوكلي

اترك تعليق