طيوب النص

تحت الأنقاض

من أعمال التشكيلي الليبي جمال الشريف (من معرض دمى)
من أعمال التشكيلي الليبي جمال الشريف (من معرض دمى)

ما تشعر به أنت من أفكار ووساوس، أو أمر قد امتعضت منه لأنه من وجهة نظرك شيء سلبي بالنسبة لك. هذا الأمر قد يكون لدى غيرك ملائم جداً لغيرك أو يخدم مصلحته الشخصية فهو راض عنه حتى لو تناقض مع غيره..

ما تراه أنت قد لا أراه أنا وما يسعدك قد لا يسعدني، فنحن مختلفون في أفكارنا في أحلامنا في تطلعاتنا ولكن هذا الاختلاف، قد يصنع التقدم والانجاز أن احترمنا اختلافنا وتطلعات كل منا، لكل منا حقوق وواجبات ولكن يظل البعض محترم ما عليه من واجبات وينسى حقوقه.

وبالمقابل يظل الآخر يطالب بحقوقه ويتنصل من واجباته اتجاه الاخرين من وجهة نظري لابد وأن الشخصيتين سيئتان لأن من يسكت عن حقوقه أو التقصير من قبل الآخرين تجاهه من يدفع الثمن غاليا ومن يطلب حقوقه ويقصر مع الغير، إنسان أناني سلبي ظالم..

الكل يتمنى المثالية، ولكن ليس الكل يستطيع أن يكون مثاليا واعتقد بأن أحلامنا مازالت هناك عندما حدثونا في الكتب أثناء دراستنا عن المدينة الفاضلة والتي صنعت فارقا كبيرا في منطقي وطريقة تفكيري ونظرتي للحياة، ولازلت في كل حين ووقت احلم بتلك المدينة الفاضلة، وصدمني الواقع كثيرا بسلبياته وقسوته، وتجرد البعض من المبادئ.

ربما هناك الكثيرون من الأشخاص الحقيقيون يعيشون بيننا ولكن من ينغص علينا حياتنا هم أولئك السفهاء السلبيون الذين ما كان منهم بسبب تصرفاتهم الا ان يصبحوا عائقا كبيرا أمام آمالنا وتطلعاتنا..

قد لا أكون وصلت لمبتغاي مما أريد ان أوصله للقارئ ولكنني حاولت أن اقول بأن هناك من يليقون بك كشخص محترم مخلص تحافظ على القيم والمبادئ وتحاول بان تكون تلك المدينة الفاضلة حقيقة ننعم فيها بالسلام. وما يعرقل هذا السلام والتقدم للأفضل الاشخاص السلبيون من تجردوا من صفات الانسانية ليصبحوا حجر عثرة في طريق التقدم والاحترام والامان..

العدالة عند أفلاطون ليست في القوى المجردة او حق القوى بل هي التعاون بين اجزاء المجتمع أو أفراده ككل لتحقيق العدالة للجميع..

مقالات ذات علاقة

تعليقات

المشرف العام

على هامش فوز النعاس بالبوكر العربية

رامز رمضان النويصري

نص

المشرف العام

اترك تعليق