شعر

أحلام ناشزة

من أعمال التشكيلية شفاء سالم
من أعمال التشكيلية شفاء سالم

من أي نُطفةِ نشازٍ
لا أدري
مفطورةٌ أنتِ على مقام الاحتراق

كأن الجحيم ملاذُ نعيمكِ البائس
أيتها القادمة من أجمل الخراب
اللامعة خلف دهاليز
الفتنة المتوحشة

الرائية لانبعاث الغنج
من حدائق خضراء الدمن!

المنذورة لزغاريد البراكين

الهابطة من شهوة التماثيل

المغلولة بطمع
النزاهة المفرطة حد
الخرافة

لكِ مفخرة العواء
أيتها الذئبة
ولا شأن لكِ بهديل اليمام

خذي من ثدي الليل
ما يكفيكِ من حليب العتمة

اشربي وارقصي
أمام كل هذا القبح
لينمو على شفتيك الشقاء

ودعيني درويشاً
أبعد ما يبعده عنكِ
وشمةٌ
ووردة تُربي الربيع
بحضنها

:

ما أوجعني
بعدكِ يا جارتي …

ما ابعدكِ عني
وما أقربني إليكِ
أيتها النجمة المُسافرة
في دهشةِ الأساطير
الحالمة بمفازةِ الخلود

ربما سأنام
وأنا في حضرة الوجد
فما أحوجني إليها
تلك الوردة
المبحرة في خلود العطر
الدامعة في أحلام
الدراويش

:
:

كلما حاولت
أن أرقع ثوب الخذلان
أجد فيكِ ما لم
أجده في (ميدوزا) ربة
الأفاعي
بل هي أقرب منكِ
في أسطورةِ
الإلهام من سُمكِ الأسود
الفقير

ليس بإمكانكِ
منادمة الغناء بحنجرةٍ
معطوبة الشجن

أيتها الخائبة
كل ما فيكِ يدعو للشفقةِ
الصديقة!

فما أبلغُكِ بطبعكِ المُتنطع
بهدأة الأفاعي
قبل نفاذ السُم بقليل

:

لا ريب أن مخيلة
الفخاخ بأناقتها العنكبوتية
المتلازمة بأناكِ
المنسوجة من لوثة الوهن
ليس بمقدورها المراهنة
على موعد غرامي
يؤجج ضغينة الكمائن
النافقة..

:

نقيقُ ضفادع
الاعيبُكِ الماكرة أمام
فخامة الاستغناء المجيد
عن ما يشبه
القبح أو أكثر من ذلك..

:

الغريب أننا
رغم محاولة اجترار
الفرح
مازلنا نحصد مروءة
البنفسج بقصائد دامعة
كلما أردنا أن نركن
لفاكهة الغفران

:

آهٍ ما أشقاني بكِ
وبهذا الطفلٌ
الذي تهدهدهُ أساطير
المراجيح
بفاكهة الحب العجوز
حتى لا يموت
وتهرم
الأحلام
من خيبة المطر.

الأحد 12 / مارس.. آذار / 2023 م

مقالات ذات علاقة

أكبر من خيال كهولتي

مفتاح العماري

هل سينام كما ينبغي خروف العيد؟!

مفتاح البركي

عُنْوة الرحيل العصي

عبدالسلام سنان

اترك تعليق