طيوب عربية

قمر على البلقاء

نعمان رباع | الأردن

من أعمال التشكيلي الأردني وليد الجعفري
من أعمال التشكيلي الأردني وليد الجعفري

الفجر يأتي على مهل والبحر يصفو وأنا أصلي.

أيتها الآلهة الطيبة تايكي، يا ابنة زيوس ومعبودة فيلادلفيا، يا حارسة عمان، شرارة الإزميل تدق الحجر، فلنتحد بدون مساومات ولا كواليس ولا محاصصة.

يا أيتها الآلهة الطيبة تايكي، يا جالبة الحظ، لست المدائن يا رفيقة الفن والحب والحريّة يا حارسة عمان، يا حارسة الأفكار والبنين، يا حارسة الجبال السبعة، يا سيدة منيعة في وجه الغزاة، يا حارسة القلعة التي أذلت بني إسرائيل، سدي خطانا.

هكذا بدأت أسترجع كلماتي، حين مات الأب الحنون وأنا أصلي أيتها المدينة الحبيبة، ربة عمون، يا معشوقتي التي قدمت كل عواصم الامة العربية قربانا، لكي لا تتركوني بين سندان ماض واهم وحاضر مشوه، أشبه بمرض الكابجراس، يا أيتها الآلهة الطيبة لا تتركوا ناهض وحيدا، كنت أقارن وأنا ألف في حلقة مفرغة وأتساءل، هل كتب علي أن أعيش في أوهام الماضي حتى لا أتهم بالإقليمية؟ هل كتب علي أن تحجب عني الحقيقة؟ وأبقى أسير اليسار الطفولي والجمود العقائدي، وأردد بعته البلاد كيان مصطنع وأن شعب آدوم والأنباط حفنة من البدو في كيان مصطنع.

كلا إنها لغشاوة قاتمة بل شعب الانباط وادوم أعرق شعوب المشرق لن أكون أسير الماضي المعتوه حتى لا اتهم بالإقليمية والانعزالية لن تسرق افكاري وافكار اخو علياء كما سرقت أفكار إينشتين ووضعت في تنسيقية الجامعة العبرية.

فجأة بدأت رحمة الرب ونوره تطل على بقصر العدل امام المحكمة فنظرة بتفاؤل الى صديقي العقيد سامي المجالي وقلت خمس دقائق انشاء الله وبنطلع من المحكمة، أحسست النور الالهي قادم من البلقاء.

فجأة أحسست بنار من شيطان انسي تخترق جسدي بدأت أرى نور العالم الآخر فجاء الشيطان الجني ليغرني بوقاحة كأنني من ملحقاته وقال عند احتضاري قول البلد كيان مصطنع ينجيك فقلت فشرت يا ساقط بعد ملايين السنين بعدك حمار ولا تعرف من نحن شعب ادوم والأنباط أردت حرقه الى مزبلة التاريخ فقال ساخرا أنا لا احترق فصرخت صرخة أقوى من كل أسفار العهد الجديد وقلت الاْردن ولد بالنار لا ولن يحترق فتقهقر بنار من الجحيم خاسئا وقال مرمي يا رب اسجد لمن شئت وقلت بعد ان رأيت نورا كأنها وجه حبيبتي يا وصفي افتح الباب جايلك أغلى الأحباب.

عمان الاْردن – تلاع العلي

 18 أب 2022

مقالات ذات علاقة

الحب والحلم في “أفكار وأحاسيس أنثى”

زياد جيوسي (فلسطين)

عباس والشّعلان ورواية “أدركها النّسيان” في ديوان الهريس الثّقافيّ

المشرف العام

يا موكب النور

حسين عبروس (الجزائر)

اترك تعليق