طيوب البراح

مَدَّ

عبد السلام بن ابراهيم

من أعمال التشكيلية شفاء سالم
من أعمال التشكيلية شفاء سالم

مدَّ الغريبُ أواصرهُ للثقة
مدَّ البعيدُ يديهِ للعفة
مدَّ الخيالُ ظِلالهُ للحكمة
مدَّ الجميعُ مقاصِدهُم للتوثق
أينضو؟
أيجري؟
أيلتهي؟
أيثابرُ؟
أيُنادي خوفاً؟
أيستدعي حولاً؟
أيقوى على نفسهِ؟
أيجاهدُ مأثرهُ جميعُها؟
أيرتكبُ نفوذاً؟
أيغرقُ بحراً؟
أيعومُ بكياً؟
أيخرُ على ما لم يُعرهُ انتباهً البتة؟
كلا!
فإنَّ طائرً ما من الكناري قد هبطَ لتوهِ على أغصان إحدى أشجار الغار بالخارج.
حيثُ أعلنَ لي هذا الطائر عن مِدادهُ للخيراتِ وحُسن عطاياهُ الزائداتُ لي بالمؤنساتِ.
صداعٌ شديدٌ برأسي لم أعد أطيقهُ بتاتا.
طنينٌ باذاني لم أقوى على استرشاده للحظة ما.
فرحٌ شديدٌ قد اجتمعَ فيما ها هنا.
مدَّ المدادُ مِدَادهُ مُمِداً؛ قائلاً لي:
أنا فرحٌ جديدٌ قد اجتمع!
فضحكتُ من قول المِدادُ لي؛ فقلتُ لهُ:
يا لكَ من مِدَادٍ خَيرٍ طَيبٍ مُباركٍ.

مقالات ذات علاقة

ســحابة دخــان

المشرف العام

تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن

المشرف العام

لا أحد غيرك

المشرف العام

اترك تعليق