من أعمال التشكيلية مريم عيسى بازينة
شعر

حـافة انـتـظـار

على تلك الحافة

التي اسمها الانتظار

أسبقك

مزدانة بأشواقي

أنت الذي أمنحك

شغف الأسئلة والمحرمات

أمنحك اللغة التي

حبرها قلبي

وأرضها جسدي

أمنحك اللغة المارقة

العارية من جلدها

مثل شجرة من فرط حبها للريح

تسقط أوراقها لتحضنه عارية

فبأي لغة ستكتبني

أيها المطر

بأي لحن تعزف غيابي

على تلك الحافة

التي اسمها الحب

باريس: شتاء 2003

مقالات ذات علاقة

ما أجملها

أكرم اليسير

على عكاز شيخوختي

جمعة عبدالعليم

قصيدة

محمد السبوعي

اترك تعليق