طيوب عربية

اللوتس الزرقاء

جاكلين سلام (كندا)

من أعمال التشكيلي العراقي سعد علي

1
كأسٌ من قُبل ٍ
يقطّرني نبيذاً/
أترقرق /
على شفاهكَ/
وردة
بين مرايا أفقكَ
أتعرى
نورسة، فقدتها التخوم
ونفرتْ منها كل الجهات
ومن قامتي تتبددُ انكسارات الموج
على نافذة صمتكَ
أغزل جدائل الضياء
أرجوحة للوتس الزرقاء
وبزهو أعبر نحو الفجر

2
لم يبقَ لنا إلا الليل
لم يبقَ من الليل إلا بوابة أخيرة
تتوارى عند أول شهقة للصباح
فأشربي روحه حتى الثمالة
بعثري ثوب النشوة
وشاحاً لغيمة
احزني ليلة
ارقصي
اهطلي كل ورودكِ
واطفئي قناديل المطر
بقطرات الجسد النبيذي
ليلٌ، ولم يبق لنا إلا-
قلب غارق في ضباب منفى
اغتراب قيثارة
تضمّد نحيب دمعة
لم تجد خداً
فانكسرتْ على عنق الرصيف
اشربي الكأس الأخيرة
كما اعتادت أن تشربك جذور الدفلى
الأشياء الصغيرة والكبيرة
أيتها الدافقة
المتشظية
أغدقتك الفصول برداء ماء
وما زلتِ تلوذين بجمر الأغاني
أينعتكِ الأنهار
وما زالت أصابعك تشاكس
طحالب السماء
اشربيه
حتى تلاشي الموج
حتى نهايات المدى
وانظري في عينيه
مرة واحدة،
وأخيرة.


من نصوص مجموعة “كريستال” عن دار الكنوز الأدبية، 2002 بيروت.

مقالات ذات علاقة

معالم طريق الإنسان في الحياة

المشرف العام

أمسيةٌ عُكاظيّةٌ في حيفا

المشرف العام

كيف يكون الانتظار

المشرف العام

اترك تعليق