شعر

ذات يوم عالمي

من أعمال التشكيلي الليبي توفيق بشير

ثمة فكرة تواردت حين قرأت أن اليوم،
هو اليوم العالمي…
العنف ضد من..
البارحة صنفت أني من أهل (المذرحة)…
جميل ها أنا (معنفة)…
أكتشف غباء ً يناوش،
هذه الساكتة حذاؤها برتقالي (ليس تماما)..
ولكن ثمة برتقال يدعسه تراب الشارع،
يكتسح خطوات عبرت ممراً،
كان البرتقال يتساقط على جانبيه،
السيارة التي تشبه (مدحلة) كادت تشتبك بحذائي،
هو يحاول اجتياز حزن قديم،
يدندن أغنية،
تتشبث بشجرة توت،
التوت صار حلما،
لعل الحلم يتحقق،
لكن البرتقال سيحتج،
ما علاقة التوت بالعنف؟
لست أدري؟
لأن حذائي كان جديدا،
وحين عودتي امتلأ،
ثقوب الشارع فاضت،
ولم أجد برتقالة،
صار بعيدا، هذا العنف، والأغنية سردت قصة،
والحذاء ينام مطمئنا.

مقالات ذات علاقة

سياط الليل

الفيتوري الصادق

أيها الشجن الجميل

سميرة البوزيدي

الأفــك

محمد الكيش

اترك تعليق