طيوب النص

استدراج

محمد مسعود

من أعمال التشكيلية فتحية الجروشي
من أعمال التشكيلية فتحية الجروشي

كل شيء يستدرجني للكتابة، قبعة الجنقي، عكاز جدي، تجاعيد جدتي، حكايات جارتنا أم السعد، حزن أمي، وفاء شقيقاتي، حكمة أبي، طيبة شقيقي علي، شهامة شقيقي عصام، ضحكة حبيبتي، إنسانية صديقتي، بداية الأساطير، نهاية الأبطال، انحدار المجتمعات، أمنيات الأصدقاء، احلام البسطاء، آهات العشاق، شقاء اللصوص، كآبة الجنود، دموع الأمهات، شغف الأطفال، وخيبة الشبان .

كل شيء يستدرجني للكتابة، أرصفة المدن، النوافذ والأبواب، الميادين والشوارع والأزقة، البيوت القديمة، العصافير والحمام والنمل .

كل شيء يلهمني إلى الكتابة، كل حكاية تأخذني إلى سيناريو، وكل سيناريو يأخذني إلى حدث كبير، وكل حدث يأخذني إلى الهاوية .

كل شيء يستهوني لكتابة تاريخ عظيم، تاريخ يحتفل به الأوغاد بعد موتي ..

مقالات ذات علاقة

يوسف حسين: أبحث عن القضايا التي تعيق مسيرة المجتمعات العربية

سالم الحريك

تجليات من التاريخ

رأفت بالخير

ليلة مرعبة: محمد الأسطي يتذكر الأيام الأولي للغزو الإيطالي لليبيا.

إيناس المنصوري

اترك تعليق